الحزب الإسلامي العراقي ينعى ’الرئيس الأول’ نعمان السامرائي – عاجل

((وان_بغداد))

أصدر الحزب الإسلامي العراقي، اليوم الخميس، بيان ينعى فيه ’الرئيس الأول’ نعمان السامرائي –

فيما يلي نص البيان))
25 نوفمبر 2021
  
الحزب الإسلامي العراقي ينعى رئيسه الأول
العلامة الدكتور نعمان عبد الرزاق السامرائي
بسم الله الرحمن الرحيم
مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (الأحزاب،23)
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، يملؤها الحزن والأسى، ينعى الحزب الإسلامي العراقي، رئيسه الأول، وأحد أبرز مؤسسيه، العلامة الكبير، والداعية الهمام، والأستاذ القدير، الشيخ الدكتور نعمان عبد الرزاق السامرائي، والذي وافته المنية صباح اليوم الخميس الموافق 25 تشرين الثاني 2021، عن عمر ناهز 86 عاماً.
لقد كان الدكتور السامرائي انموذجاً باهراً للشخصية الإسلامية الفاعلة، وفارساً لا يجارى في ميادين العلم والمعرفة والدعوة، فهو الاكاديمي المتميز، والعالم الرصين، الذي قضى حياته في ساحات الدعوة إلى الله، والعمل الجامعي، وترك وراءه عشرات المؤلفات القيمة، وآلاف المنتمين إلى تنظيم الحزب الإسلامي العراقي، ومئات الطلبة الذين هم اليوم يحملون اليوم فكره ومشروعه الإصلاحي الوطني.
إننا إذ نودع بحزن وألم، الدكتور نعمان عبد الرزاق السامرائي، فنحن نتذكر وبفخر كبير، دوره في تأسيس الحزب الإسلامي العراقي، ونشاطه الواسع أيام ترؤسه للحزب في وقت التأسيس عام 1960، وتحمله كل المصاعب والتحديات بشجاعة بالغة، واستمرار جهوده بعد عودته المتكررة إلى العراق خلال السنوات الماضية، من خلال عمله التثقيفي والتوعوي، وتوظيف خبراته الثرة من اجل نهضة العراق الذي احبه وعمل لنصرته قضيته، وتحمل الكثير من الأذى بسبب ذلك فغادره مكرهاً طيلة عقود طويلة.
ندعو الله العظيم، أن يتغمد استاذنا الكبير الدكتور نعمان عبد الرزاق السامرائي بواسع رحمته ومغفرته، وأن يجزيه عنّا وعن المسلمين خير الجزاء، ويثيبه عما قدمه من عمل وجهد أعلى الجنان، مع النبيين والصديقين والشهداء، وحسن اولئك رفيقا، ويلهمنا وأهله وذويه عظيم الصبر والسلوان، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا.
وإنا لله وإنا إليه راجعون
المكتب السياسي
20 شهر ربيع الثاني 1443هـ
25 تشرين الثاني 2021م

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار