عادل عبدالمهدي يستهجن اطلاق الرصاص على المتظاهرين

((وان_بغداد))

استهجن رئيس مجلس الوزراء السابق عادل عبد المهدي، الثلاثاء، اطلاق الرصاص على متظاهري “الاطار التنسيقي” المعترضين على نتائج الانتخابات قرب المنطقة الخضراء ببغداد.
  
وذكر عبدالمهدي في تصريح أثناء حضوره تظاهرات الإطار التنسيقي، ” (9 تشرين الاول 2021)، ان “طريقة التعامل القاسية التي شاهدناها عبر مشاهد واضحة من حرق للخيم ورمي رصاص كثيف هي أمور مستنكرة ومستهجنة ويجب التحقيق فيها بدقة واخذها على محمل الجد”.
ودعا عبد المهدي إلى “عدم التعامل مع هذا الموضوع -مارافق تظاهرات الاطار التنسيق- بهشاشة وسطحية وانما اتلعامل معها بجدية للوصول إلى الحقائق”.
 
وأعلن مجلس القضاء الأعلى، الأحد، تشكيل هيئة تحقيقية بالاحداث التي رافقت تظاهرات يوم الجمعة الماضي.  
وذكر بيان للمجلس، (7 تشرين الأول 2021)، أن “رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي فائق زيدان، قرر تشكيل هيئة تحقيقية للتحقيق في الاحداث التي رافقت تظاهرات يوم 2021/11/5”.  
  
وأوضح، أن “امر تشكيل الهيئة صدر استنادا إلى احكام المادة (35/ ثالثا) من قانون التنظيم القضائي رقم (160) لسنة 1979 والمادة (3/ تاسعا) من قانون مجلس القضاء الاعلى رقم 45 لسنة 2017 وتتكون من رئيس محكمة استئناف بغداد الرصافة الاتحادية، ونائب رئيس محكمة استئناف بغداد الرصافة الاتحادية وقاضي محكمة التحقيق المركزية، وممثل الادعاء العام”.  
  
ودعت الهيئة بحسب البيان، “جميع المتضررين من الاحداث أو من لديه معلومات تفيد التحقيق التوجه إلى محكمة استئناف الرصافة لتقديم ما لديهم من شكاوى ومعلومات تتعلق بتلك الحادثة، فضلا عن دعوة اعضاء لجنة التحقيق المشكلة من قبل رئيس الوزراء التواصل مع الهيئة لعرض ما يتم التوصل اليه من نتائج ليتسنى للهيئة اتخاذ القرارات المناسبة بصددها”. 
 
وأسفرت مواجهات أمس الجمعة بين متظاهري الإطار التنسيقي والقوات الأمنية عن مقتل متظاهرين اثنين، أحدهما لم يبلغ الـ 18 من عمره، وإصابة أكثر من مئة شخص من الطرفين، بينهم ضباط، فيما قالت العمليات المشتركة أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي يشرف شخصياً على التحقيقات لكشف الجهات التي خالفت الأوامر واستخدمت الرصاص الحي.  
 

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار