التيار الصدري يقود المرحلة

وديع العتبي..
مقتدى الصدر لقد اخبرتموه وجربتموه في جميع المواقف الوطنية الزعيم الوطني الذي يشهد له الأعداء قبل الأصدقاء
فهو الأول في رفض الإحتلال الأميركي ومقاومته ولعل كل الذين يدعون المقاومة انفضوا من تحت عباءته لم يهادن ولم يساوم طرفة عين ابدا،
عمل على إنهاء الطائفية بكافة أشكالها وامر بالصلاة بين جميع المذاهب سني يصل خلف الشيعي شيعي يصل خلف السني
هو اول من دعى للميثاق الشرف الوطني بين ابناء الشعب بكافة طوائفهم واديانهم وفسيفسائهم ،
صاحب المشاريع الوطنية التي تصب في مصلحة الشعب العراقي ،
المعترض الاول والرافض للدستور الجديد الذي كتب بإشراف الاحتلال الامريكي ،
هو الشخص الوحيد الذي أرجع حقوق المسيح والصابئة من مغتصبيها ،
لم يطلب السلطة لنفسه عرض عليه المنصب الرئيس في العراق ورفض وزهد ذلك،
همه الوحيد العراق ومصلحة ألشعب لا يكترث بالمصالح الشخصية والاموال والقصور الرئاسية
سكنوا ديار الطغاة وسكن دار ابيه في النجف (الحنانة)
لم ولن يسمح للدول المجاورة التدخل في العراق حفاظًا على هيبة وسيادة الدولة ،
المعلم الاول الذي ثقف ابناء الشعب على التظاهرات والاعتصامات للمطالبة بالحقوق المسلوبة ومحروم منها الشعب ،
هو صاحب فكرة التظاهر لأجل المظلوم ٠

وكثير مما لم يستحضرني والآن وقد اصطف الشعب من خلفه بانتخابات شرعية سليمة
وقد حقق الفوز الكاسح يجب ان يعطى فرصة للبناء والاعمار والاصلاح والامن والاستقرار الذي فقده الشعب منذ زمن طويل وقد
والكل على يقين انه مخلصًا للوطن والمواطن

الشيخ
وديع العتبي

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار