العجز المتعلم الجمعي فتت منتخبنا الوطني ! ! !

بقلم الصحافي عمر سامي حميد:-
يُعد العجز المتعلم الجمعي من اخطر المؤثرات النفسية التي قد تصيب الفرد وتؤثر بدورها على محيطه القريب منه وذلك نتيجة الاعتقاد بأنه مهما حاول لن يستطيع فعل شيء فهو لن ينجح بتاتاً ! ! !
والفشل يجري كجريان المياه صوب مناسيبها فتخلق له نزعة داخليه بعدم القدرة على النجاح مهما بذل من الجهد , وبالتالي ستتكون لديه صورة ذهنية مشتتة غير قابلة للتحكم تقود الى سلوكيات انفعاليه مفرطة في الاداء السلبي, وللآسف الكثير من لاعبي منتخبنا الوطني عَمد الى انتهاز الفرص للتهرب من المواجهة التي يشعر بأنها تزيد من فرص الفشل التي تستنفر غضب الجماهير نحوه وبالتالي النتيجة حتمية وهي الفشل والخسارة لا مناص منها, وهذا ما حدث لمنتخبنا الوطني الذي أدى عجز بعض لاعبيه وغرورهم الى التأثير على الاخرين بشكل سلبي كبير, ولحل يقع في التغيير ونزع جلود الفشلة واستبدالها بأخرى جديدة قادرة على صنع التغيير فالجماهير عاشقة لكرة القدم تستحق منا الكثير ولابد ان تكون هناك وقفة جادة من الجميع ليحفظوا لنا ما تبقى من ماء الوجه لتاريخ العراق بأبطاله وانجازاته قبل ان يفتت عجز بعض لاعبيه مجده الرياضي العريق.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار