مدير قسم الامن السيبراني: حماية الأطفال والمراهقين مسؤولية تقع على الجميع

. و دور وزارة الاتصالات لايقتصر على حماية البنى التحتية وإنما يمتد إلى حماية المستخدمين من مخاطر الفضاء السيبراني

((وان /بغداد))
افتتحت هذا اليوم الأربعاء الموافق ٢٢ أيلول ٢٠٢١ أعمال مؤتمر الأمن السيبراني العراقي الثاني، والذي تستمر أعماله ليومين وبمشاركة نخبة من مسؤولي التشكيلات الحكومية المعنية بالموضوع، بالإضافة إلى ممثلي شركات القطاع الخاص العاملة في مجال الاتصالات وتكنلوجيا المعلومات.

حيث افتتح معالي وزير الاتصالات المهندس أركان شهاب احمد الشيباني أعمال المؤتمر بكلمة أكد فيها على ضرورة تفعيل الامن السيبراني في العراق، وتعريف المواطنين بهذا المفهوم، معتبرا وزارة الاتصالات والشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية قادرة على تحمل المسؤولية في هذا المجال لاسيما مع قرب تنفيذ مشاريع مهمة تخص هذا القطاع.

و في الجلسة الثانية كانت لمدير قسم الامن السيبراني التابع للشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية الدكتور المهندس براق عبد القادر إجابة عن أسئلة حوارية شملت دور وزارة الاتصالات في حماية الأطفال من المواقع المشبوهة والضارة على الانترنت، وايضا رؤية وزارة الاتصالات في تثقيف المجتمع لحماية الأطفال والمراهقين من الانترنت.
واجاب السيد مدير قسم الامن السيبراني عن السؤال الأول قائلاً
“لا يخفى على الجميع ان حماية الفضاء السيبراني وتخفيف المخاطر الناتجة عن استخدامه هي مسؤولية تضامنية تقع على عاتق جميع اصحاب العلاقة (القطاع الحكومي والقطاع الخاص والجامعات والمعاهد المختصة… الخ) اضافة الى ارشاد ومراقبة الوالدين،
وفيما يخص دور وزارتنا فان الوزارة وباعتبارها راسم سياسة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمالك الحصري للبنى التحتية الخاصة بهذا القطاع المهم فانها الان بطور بناء بوابات النفاذ الدولية لخدمة الانترنت والتي ستتمكن من خلالها وبالتعاون مع الاجهزة الامنية من انشاء المنصات التي تسهم بتقليل المخاطر التي تم ذكرها تقنيا وتوفر ايضا منصة لجمع الادلة الرقمية لتتبع الاشخاص الذين يسببون ضرر على هذه الفئة المهمة من المجتمع وغيرهم .
و في محضر اجابته عن السؤال الثاني فقال عبد القادر “ان وزارة الاتصالات لها الدور الاساس بتقديم خدمة الانترنت في العراق من خلال توفيرها البنى التحية وابرامها شراكات لامرار السعات الدولية وتجهيز خدمات الانترنت للمواطنين عن طريق FTTH ولهذا السبب فان الوزارة ترى ان مسؤليتها في حماية بناها التحتية لا تقتصر على حماية السعات وانما تمتد الى الاسهام وبصورة فاعلة في حماية المستخدمين من مخاطر الفضاء السيبراني، وان من اهم الفئات التي يجب حمايتهم الاطفال والمراهقين لاهميتهم كفئة تمثل مستقبل العراق اضافة الى كونهم اكثر عرضة للخطر من غيرهم من الفئات، وعليه فان الشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية استحدثت قسم الامن السيبراني والذي يضم فيه شعبة للتوعية من مخاطر الفضاء السيبراني ومن المخطط ان يتم توسيع هذه التوعية لتضم حملات توعية للمدارس المتوسطة والإعدادية اضافة الى توجيه مزودي الخدمة (ISPs) لدعم حملات التوعية هذه من خلال فعاليات تسهم بنشر الوعي السيبراني بين عناصر هذه الفئة المهمة، وحسب توجيهات الادارة العليا في الشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية”.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار