حدد شخصيتك يتحدد انتمائك

🖋️ *الشيخ محمد الربيعي*
على الانسان العاقل الرشيد ان يراقب نفسه ، و يتبحر في اكتشاف ذاته ويحدد شخصيته ، و هذا التحديد يجب ان يكون من خلال مدلول الموقف الذي يسلكه و ليس مدلول الشعارات الفارغة التي يطلقها و التي لا واقع ملموس لها .
في القضايا المصيرية للامة يجب ان تكتشف و تلاحظ نفسك انت مع من ؟! ، هل مع الحق ؟ ، ام مع الباطل ؟ ، ام انت من المحايدين ؟
عندما نتابع مجريات التاريخ و الواقع اليوم نجد نجد هناك جماعة يلتزمون الحق ، و هناك جماعة يلتزمون الباطل ، و هناك جماعة اخرى *يتعاطفون مع الحق و لكنهم يقفون مواقف الباطل* ، امثال هذا النوع يجب تجنبه كونوهم التزموا الباطل .
اذن علينا تحديد موقفنا هل نحن من هؤلاء الناس الذين يقفون مع الحق و يواجهون التحديات ؟ ، او من الذين يتجنبون الدخول في ساحة الصراع ، فيجلسون على التل عندما تزدحم ساحات الصراع بالمواقف الصعبة ؟ او من الذين يقولون نحن لا نحب المشاكل لأنفسنا ، و ليتغلب هذا الجانب على ذلك الجانب والعكس صحيح ، اذ ليس لنا مصلحة هنا و لا هناك و بذلك نكون *حياديين بين الحق و الباطل فلا نتخذ موقفا* .
هكذا هو الامر الناس في عهد الامام الحسن ( ع ) ، و يفكرون بنفس الطريقة كما شهدنا هكذا صنف في زمن الامام علي ( ع ) ، و بطبيعة الحال هذا الموقف مرفوض ، *لأن معنى ان تكون حياديا هو ان تكون مع الباطل* ، الحيادية تكون مقبولة في واقع كانت الطائفتين على الباطل ، فلا تقف مع احدهما ، وهذا نص ما قاله امام المتقين علي ( ع ) : ( كن في الفتنة كابن اللبون ، لا ظهر فيركب ، و لا ضرع فيحلب ) ، هذه الحيادية تكون مقبلولة في زمن الفتنة التي لا يعرف فيها وجه الحق من الباطل .
اما ان نكون نحب الحق ، و لكن ليس مستعدين ان نلتزم مسؤولية الحق و الخير ، او نحب اهل العدل و لكن ليس مستعدا ان نلتزم خط العدل ، هذا *طبعا هو الباطل بعينه* ، و كل ذلك خاضع منا طبعا الى الحسابات الخاصة و المصالح المادية فنحاول ان نتحرك فيها ، و *هذا ما نعيشه نحن اليوم ايضا ، فهناك من هذا الصنف الكثير في مجتمعاتنا الحالية ، و كل ذلك دافعه ليس العقيدة، بل بحسب المصالح بل قد تدفعه مصالحه ليتصالح مع اسرائيل ان كان الوضع لها و لعملائها وقد لا يمتنع* .
اذن يجب ان نحدد مواقفنا من نحن ؟ هل نحن من فريق الحياديين ؟ هل نحن من فريق الذين يغلبون مصالحهم على مبادئهم ؟ هل نحن من فريق الذين يؤمنون بالباطل او نحن من فريق الذين يؤمنون بالحق ؟
من نحن ؟ *وعلى اساس تحديد الشخصية يتحدد الانتماء*
هل نحن ممن يتحرك في خط اصلاح الامة على خط رسول الله الخاتم ( ص ) وال بيته الكرام (ع ) ، او نحن ممن لايهتمون بذلك ؟ ما هو الخط نه باتجاهه ؟!!!
راجعوا انفسكم و حاسبوها قبل ان يتم حسابكم من الله
اللهم انصر الاسلام و اهله
اللهم انصر العراق و شعبه

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار