الصحة تحسم الجدل بشأن الجرعة الثالثة من لقاحات كورونا

((وان_بغداد))
رهنت وزارة الصحة اعطاء الجرعة الثالثة من اللقاح إلى المواطنين، بالتحديثات العلمية وموافقة منظمة الصحة العالمية، فيما أشارت إلى أن العراق تجاوز ذروة الموجة الثالثة للوباء.
  
وقال مدير الصحة العامة في الوزارة رياض الحلفي في تصريح للصحيفة الرسمية “، (23 آب 2021)، إن “الجرعة الثالثة من اللقاح لن يتم منحها للمواطنين حاليا إلا في حالة حصول تحديثات جديدة علمية من قبل منظمة الصحة العالمية بشأن زيادة عدد الجرعات التي تعمل على تعزيز المناعة ضد المتغيرات الذي يتعرض لها الفيروس”.
وأضاف، أن “نظام الجرعتين المعمول به حاليا في البلد تجاوزت نسبة فعاليته 90 %، وحقق حماية عالية جدا مع رفع مستوى الاجسام المضادة، والوقاية من العدوى، وهذا النظام لا يزال معتمدا من قبل منظمة الصحة العالمية”.
 
وفي وقت سابق، أوصت لجنة استشارية أميركية تابعة لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، بالإجماع، بتلقي جرعة إضافية من لقاح فيروس كورونا لمن يعانون من نقص المناعة.  
ومن المتوقع أن تقبل مديرة المركز روشيل والينسكي، التوصية وتعطي الموافقة النهائية على تقديم الجرعة الثالثة في غضون ساعات.  
ومن شأن هذه الخطوة أن تمهد الطريق أمام الملايين ممن يعانون من ضعف المناعة بشكل معتدل أو شديد للحصول على جرعة أخرى من لقاحي فايزر وموديرنا نهاية الأسبوع الجاري.   
ووفقاً للمركز، فإن نحو سبعة ملايين أو 2.7 بالمئة من البالغين في الولايات المتحدة يعانون من نقص المناعة.  
ويشمل ذلك التصنيف كثيرين ممن يعالجون من السرطان أو أمراض الكلى المزمنة، إضافة إلى مرضى زراعة الأعضاء، بما في ذلك من خضعوا لعمليات زرع الخلايا الجذعية خلال العامين الماضيين، وأولئك الذين يعانون من أمراض تضر الجهاز المناعي.  
وجاء اجتماع اللجنة الاستشارية بعد موافقة هيئة الغذاء والدواء الأميركية، الخميس، على تقديم جرعات إضافية من لقاحي فايزر وموديرنا لذوي المناعة الضعيفة.  
لكن الهيئة لم تضمن لقاح جونسون آند جونسون إلى ترخيص الاستخدام الطارئ لجرعة ثالثة، بسبب عدم وجود بيانات كافية عن نتائج إعطاء جرعات إضافية.  
ووفقاً لمسؤولين في مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، لن يطلب من المرضى الحصول على وصفة طبية للحصول على الجرعة الثالثة.  
لكن يتعين عليهم أن يؤكدوا فقط بأنهم يعانون من ضعف في جهاز المناعة. واعتبر المسؤولون أن الهدف من ذلك هو تقليل العوائق التي تحول دون الحصول على اللقاح.  
وستقدم الجرعات الإضافية مجانا وبالطريقة ذاتها من خلال الصيدليات ومزودي خدمات الرعاية الصحية، وفق “سكاي”. 

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار