ذكرى

بقلم/ مريم أسامة:
حتى الدموع لم تكن كافية
كل الوقائع حاكية إلا الطف
معنا باقية
الكثير من العبر فيها بانت
وصور الإسلام بأروعها تجلت
كأن صوت الحسين (ع) يقول:
لا تنام المقل
والظلم في ديار الإسلام يجول
كلمات سيدتي بقوة قالت:
حتى كل درجات الصبر تعالت
أبت رقية أن تظهر للعدو دمعها
بالقرب من والدها
أنينها
ينبغي عليك
أن تدرك واقعة الطف
لتحيا كل يوم بوجع شديد
لكن ليس كـقوة الصبر
ترى الكثير شامتا
فتردد ربي سيحقق العدل ويناصر
لا أحد كان معهم
إلا
إيمانا بالله كان لـ آل محمد سندا
برغم الألم
وحرقة القلوب
بقى الذكر استشهاد الأئمة
عطر لنا في الدرب

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار