الاحياء السلبي في ليلة عاشوراء

  🖋️ *الشيخ محمد الربيعي*
▪️[ أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ ]
▪️ان مما يؤسف له في كل عام من شهر محرم الحرام ، ان يكون الاحياء السلبي اتجاه ليلة عاشوراء ، هذه اليلة العظيمة ، التي اختارها الله تبارك و تعالى لتكون الليلة الاخيرة لعبادة اهل الحق الكرام و الليلة الاخير للامامة الحسينية .
▪️ في هذه الليلة انقسم الاحياء الى قسمين :
  القسم الاول : الاحياء الايجابي الرباني .
القسم الثاني : الاحياء السلبي الشيطاني .
▪️ فنجد الاحياء الاول الرباني الذي سلكه الامام الحسين ( ع ) ، واهل بيته الكرام ، و اعضاء جيشه الشجعان ، كان بذكر الله تبارك وتعالى ، و التحميد و التمجيد و التسليم المطلق لله تبارك وتعالى   ، و قراءة القران ، و كان يسمع لهم دوي  مثل له بدوي النحل .
▪️ هذا الاحياء كان رسالة تنبيه و توجيه الى الامة ان هذه الجهة ، جهة الحق التي كانت لابد ان  تتبع ، كانت تلك العبادة عبارة عن رسالة الى جيش العدو و الناس انهم ( الامام الحسين ( ع ) واهل بيته الكرام و اصحابه و جنوده ) ، اهل الدين و الاسلام الحقيقي ، و الواجب عدم مقاتلتهم  .
▪️اما الاحياء الثاني الشيطاني ، فكان متمثل بسلطة الحكم الاموي و اعوانهم من الجيوش الاخرى ، التي كان احيائها  تلك الليلة بالطرب و الغناء و الاستعداد لمقاتلة اهل الحق بل و عمدوا الى قطع كل الإمدادات ومن اهمها البشرية بمعنى لم يصل بعد ذلك اي اسناد من شيعة الى مساندة الامام الحسين ( ع ) فقط عزلوا منطقة الحرب لتكون منفصلة عن العالم الخارجي ، وكانوا اي الجيش المعادة للحق ممبتعد كل البعد عن الله تبارك وتعالى .
احياء كان الغرض منه رعب قلوب اهل بيت النبوة ومنع الماء و الاكل عن اهل الحق .
◼️فسؤالنا مع اي قسم سنكون بطريقة احياء ليلة العاشرة من محرم الحرام
▪️ السؤال الذي يفرض نفسه ما نراه من تجمعات للشباب و النساء بالشوارع ، و الاكل و الشرب في ليلة عاشوراء ، على سنة من ، ضمن اي قسم من القسمين اعلاه ؟!! .
▪️ان المظاهر التي نراها من التجمعات و معالم المزاح و غير ذلك ،  هي تكون بعيدة عن الاحياء الايجابي الرباني  ، الوارد عن بين النبوة ، بعيدا عن الاحياء الذي يريده الامام الحسين ( ع ) و اهله و اصحابه الكرام .
▪️ حيث لم يرد نص او اشارة من امام معصوم بالعصمة الواجبة او الثانوية ، ان يكون احياء ليلة عاشوراء بما نراه اليوم .
▪️نحن نقول :
لا نجعل من احياء هذه الليالي من العزاء لإمام الحسين ( ع ) ، حجة من اجل ، هجرة العبادة و بيوتها ، ليكون الشارع وما تشوبه من سلبيات مستقر لنا وقرار .
▪️ان الواجب على الامة ان تفهم ان الاعمال المقصود منها احياء ذكرى  الامام الحسين ( ع ) ، يجب ان تكون اعمال ، و ممارسات موافقة للمنقول و المعقول بمعنا موافقة لشريعة ، لا تكون اهوائية و يستطيع من خلالها ان يسيطر الشيطان علينا  ..
▪️على الجميع ادراك حقيقة ، ان من الواجب علينا ، ان يكون احياء هذه الليلة مثل احياء الليالي المباركة المعينة باحيائها وفق المنهاج الخاص .
▪️فيجب ان تقضى ليلة عاشوراء على الاقل مثلا : بالصلاة و الدعاء و قراءة القران و اهداء ثواب المستحبات الى الامام الحسين ( ع ) و اهل بيته و انصارة ، وان يبان الحزن الشديد لذكرى ، وممكن ان تقضى هذه الليلة بجلسة قرانية وغير ذلك من مجالس الذكر المبارك .
▪️ان قضاء ليلة عاشوراء بالشوارع دون اي غرض عقلائي او عبادي ، والتجمعات الممزوجه بالاختلاط بين الجنسين الغير مبرر ، لن يكون مرضيا لله تبارك وتعالى واهل البيت ( ع ) وبالخصوص الامام الحسين ( ع ) .
▪️فإن كنت تريد تعظيم الشعائر و رضا الله تبارك وتعالى ، و شفاعة الامام الحسين ( ع ) ، عليك قضاء ليلة العاشر من محرم الحرام ، بالعبادة و الذكر الحكيم ، ولا بأس بان يكون التعبد في مثل هذه الليلة جماعيا فهو الاوفق والاقرب الى الله تبارك وتعالى .
وانا لله وانا اليه راجعون ، اللهم احفظ الاسلام واهله ، اللهم احفظ العراق وشعبه .

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار