الهيئة وفيسبوك تؤسسان لتعاون مشترك.. الاتفاق على توحيد سياسات النشر وتقويض المحتوى السلبي

((وان_بغداد))
عُقد اجتماع مهم بين هيئة الاعلام والاتصالات وشركة فيسبوك يوم أمس الموافق ١٥ آب ٢٠٢١، لبحث آليات التعاون بين الجانبين، والعمل على تأسيس قاعدة مشتركة بين الطرفين، وذلك عبر الدائرة التلفزيونية الافتراضية .
حضر الاجتماع من جانب الهيئة الأستاذة آفا فائق نادر عضو مجلس مفوضي الهيئة عضو لجنة دعم المشاركة السياسية للمرأة في الانتخابات، والدكتور عادل الصيدلي مستشار رئيس الجهاز التنفيذي، والاستاذة علا رياض مسؤول قسم التواصل الاجتماعي، فيما حضر عن شركة فيسبوك تارا فيشباخ مسؤولة شؤون السياسة العامة لدول الشام والعراق في الشركة.
وأعربت الاستاذة آفا فائق نادر عن أملها بتعاون مثمر خلال المرحلة المقبلة بين الهيئة وشركة فيسبوك، يستند الى الاتفاق على رؤى تلتقي في كثير من التفاصيل التشريعية التي يعمل على إعدادها مجلس المفوضين في الهيئة، منوهة الى اتساقها مع حرية التعبير عن الرأي، لذلك من الأهمية بمكان التعرف عن أنواع المحتوى المصرح به ضمن شروط وضوابط شركة فيسبوك.
كما أشارت نادر الى ضرورة تشكيل غرفة عمليات مشتركة لإدارة العملية الانتخابية، وبالأخص ايجاد آلية لحماية المرشحات من عمليات الإساءة والتسقيط.
بدوره قال الصيدلي إن الهيئة متمثلة برئيس الجهاز التنفيذي مستعدة لكل انواع التعاون مع شركة فيسبوك للعمل على توفير الدعم للفئات التي تحتاج اطلاعاً أكثر على سياسيات فيسبوك وطرق إستخدامه.
من جانبها عرضت مسؤولة شؤون السياسة العامة لدول الشام والعراق في شركة فيسبوك تارا فيشباخ السياسات التي تتبعها الشركة، وتعمل على التعريف بها، وفي مقدمتها تقويض الرسائل الإعلامية التي تتضمن العنف والارهاب والانتحار والمعلومات الزائفة والمحتوى الاحتيالي.
مسؤول قسم التواصل الاجتماعي علا رياض أكدت أن أهمية هذا الاجتماع تأتي من حاجة العراق للتعاون مع المنصات الرقمية، وايجاد تفاهمات مشتركة حول آليات العمل المقبلة مع شركات ومنصات أخرى.
هذا وناقش المجتمعون ملفات عديدة في مقدمتها ملف الانتخابات العراقية المقبلة، وكيفية تنسيق الجهود باتجاه زخم الاعلانات المرتقب تزامناً مع الحملات الدعائية، ما يتطلب توضيح سياسات فيسبوك تجاه الاعلانات التي تتضمن معلومات مزيفة ومحتوى غير لائق، والتأكيد على ان يحتوي المضمون الاعلاني على الشفافية والمصداقية وإثبات هوية المُعلن.
وجرى التأكيد على ضرورة فتح باب التدريب بين الشركة والهيئة عبر إرسال فرق مشتركة لتدريب كوادر الهيئة التقنية والإعلامية في دائرتي تكنولوجيا المعلومات و التنظيم الاعلامي، الامر الذي سيؤدي الى رفع مستوى الكفاءة والعمل في الهيئة، وقد يتم نقل تجربة التدريب لمؤسسات أخرى.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار