تحصنوا من فايروس اللا دولة..!

بقلم الكاتب قيس النجم:
لكي نقرأ واقعنا جيداً، ونتعامل بذكاء مع المعطيات والمستجدات، يجب علينا فهم ما يدور خلف الأسوار، وثغورها، ومنافذها، ومختبراتها، لندرك أن المعركة على وجود الدولة واللا دولة طويلة، ولن تستثني أحداً في هذا الامر، فبين العقوبات والمكافآت فرق كبير، لأننا جميعنا مشتركون كي تصبح اللا دولة متسيدة، من خلال سلوكنا، واللامبالاة بقيمة الوطن.
إن اللا دولة تبدأ من المواطن نفسه، عندما يشعر أنه أصبح اكبر من القانون، وينطبق على أصغر فرد بالشعب، الى أكبر رجل بالدولة، والأدلة والشواهد كثيرة، منها رمي الأنقاض في الشوارع، التجاوز على الرصيف، والتعدي على رجل المرور، وتحويل المناطق الزراعية الى سكن عشوائي، والدكات العشائرية، وحمل السلاح الغير مرخص، والقائمة تطول وهذا كله ينطبق ضمن قانون اللا دولة، مع سبق الإصرار والترصد.
الدين الإسلامي لا ينتج عقولاً مشوهة، ولا أفكاراً منحرفة، بل هو أسس إنسانية عالمية، يراد منها تنظيم الحياة، وفق مبادئ الحرية والعدالة والنظافة، تنظفوا فان الإسلام نظيف، ليس المقصود نظافة البدن فقط، بل نظافة العقول من كل السموم الجراثيم، التي تعيش فيه.
إذاَ كلنا مساهمون في هدم الدولة، وقتل الحياة فيها؟ وعلينا عدم النسيان، بأن العراق ملك الشعب، وليس ملكاً لأحد غيره، لذا من يريد اصلاح البلد عليه أن يبدأ بنفسه أولا، لكوننا مشتركون في جعل العراق بلد اللا دولة، وسمعنا كثيرا عن الحق الذي يراد به باطل، من خلال تشويه سمعت الحشد المقدس المرجعي الحقيقي، وربط المجرمين والقتلة باسم الحشد، والحشد منهم براء، متناسين فضل الابطال وتصديهم الى اعتى هجمة مرة على الإسلام، من دواعش الكفر والقتل، حين قدموا قرابين للوطن ومقدساته.
هناك حكمة تقول: (قد تخلو الزجاجة من العطر، لكن الرائحة العطرة، ستبقى عالقة بالزجاجة)،هكذا هي السيرة الطيبة للحشد المقدس، ونزيد على ذلك، أنهم عطر مرجعي خالد لن ينضب أبداً، حتى وإن إنتهت مرحلة داعش، فإن إنتصاراتهم ومواجهاتهم الملحمية، هي مَنْ أوقفت هذه العصابات الإجرامية، وجعلت العالم مندهشاً، بهذا الولاء والجهاد المسدد ربانياً.
ختاماً: اللا دولة مرض معدي لا يقل خطورة عن فايروس كورونا، وربما افتك واشرس، ومعدلات الإصابة به تتزايد كل يوم، لأننا لا نريد ان نصلح انفسنا ونحصنها، ولهذا سيبقى العراق يحكمه الفاشلون، ما دام الخلل فينا.

🛑 ملاحظة ان كل ما ينشر من مقالات تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعتبر من سياسة الوكالة.. قراءة ممتعة

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار