هل يتكرر “السيناريو الأفغاني” في العراق بعد انسحاب القوات الأمريكية؟ خبير يجيب

((وان_بغداد))
رأى كبير الباحثين في جامعة العلاقات الدولية التابعة لوزارة الخارجية الروسية، يوري زينين، اليوم الجمعة، أنه من غير المرجح أن يصبح العراق “أفغانستان ثانية”، بعد انسحاب القوات الأمريكية من البلاد.

وقال زينين لوكالة “سبوتنيك”: “تلك القوة مثل طالبان [المحظورة في روسيا كحركة إرهابية]، غير موجودة في العراق”.
فان “دولة أفغانستان الجبلية هي واحدة من أقل الدول من حيث مستويات المعيشة، لكن العراق لا يزال يملك احتياطيات نفطية غنية، ولديه عائدات نفطية. هذا عامل قوي يدعم استقرار البلاد. وفي هذا الصدد، أعتقد أن العراق لن يتحول إلى أفغانستان”.

وأشار الخبير إلى أنه، على الرغم من وجود خلافات، بما في ذلك ذات الطابع الديني، وحقيقة، أن العراقيين أنفسهم لديهم ثقة في المستقبل، وفي وجود قوة يمكن أن توحد الشعب بأكمله؛ لكنهم يسعون إلى عدم تفاقم الخلافات، التي نشأت بعد دخول القوات الأمريكية إلى البلاد.

شهد العراق تفجيرا، عشية عيد الأضحى، في مدينة الصدر شرقي بغداد، خلّف نحو 35 قتيلا وعشرات الإصابات؛ وتبنى تنظيم “داعش” (المحظور في روسيا) الهجوم.

وتشهد الساحة الأفغانية، في الفترة الحالية، مواجهات دامية بين الحكومة وحركة “طالبان”، التي أعلنت سيطرتها على مناطق واسعة في البلاد”. انتهى

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار