حكومة الغليان مع حرارة تجاوزت نصف الغليان

بقلم: مصطفى الخفاجي

في 7 مايو 2020 تسلم مصطفى الكاظمي منصب رئيس مجلس الوزراء العراقي بعد فشل الرئيس الأسبق عادل عبد المهدي باحتواء الوضع الملتهب آنذاك بسبب التظاهرات التي تطالب بالخدمات والتعيينات بعد انتشار البطالة في عموم العراق بالتزامن مع أزمة مالية وانعدام الموارد واعتماد الدولة على واردات النفط التي انخفضت إلى دون 30$ للبرميل وكان يوصف الوضع بالغليان مما اضطر السياسيين إلى اختيار حكومة مؤقتة محاولين إخماد غليان الشارع.
وبعد مرور أكثر من عام على عمر الحكومة وبظل الصراعات السياسية وقرب الانتخابات لم تقدم هذه الحكومة الخدمات للمواطنين ومنها الكهرباء والتي تعتبر الهم الوحيد لدى الشعب في ظل ارتفاع درجات الحرارة ما يقارب نصف الغليان سنوياً في موسم الصيف.
وتتكرر الأيام مثيلة السنوات السابقة ففي هذه الأيام يمر العراق بموجه حرارة اجتازت درجة نصف الغليان بالتزامن مع انقطاع التيار الكهربائي في أغلب المحافظات دون معالجات واضحة المعالم من قبل وزارة الكهرباء التي تعتبر موازنتها المالية تعادل موازنة دول أخرى.
وإن مشكلة العراق هي الفساد المالي والإداري الذي انتشر في أغلب وزارات الدولة ومفاصلها،
في حين وصلت بعض الدول إلى تكييف الشوارع لغرض تغيير درجات الحرارة مع استمرار التيار الكهربائي دون انقطاع لهذا توجد حكومات همها الوحيد الشعب أما في العراق لا نلاحظ ذلك فالطابع السياسي الفتي قد نخر بالفساد.
كتب هذا المقال في درجة حرارة اجتازت نصف الغليان بالتزامن مع انقطاع التيار الكهربائي مع قدح الشاي الساخن بتاريخ 29/6/2021

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار