اليونسكو: تراث الموصل هو تاريخ العالم بأسره ونعمل على حمايته

((وان_بغداد))

بعد أربع سنوات من تفجير مسجد النوري في الموصل من قبل داعش ، لا تزال الحكومة العراقية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ملتزمة بالجهود المبذولة لاستعادة هوية المدينة وتراثها الثقافي.
دمر داعش المسجد الذي يعود تاريخه إلى القرن الثاني عشر ومئذنته المائلة الشهيرة في عام 2017 بعد ان سيطر التنظيم الإرهابي على المدينة وجزء كبير من شمال غرب العراق.
وقالت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) ،في بيان نشره موقع” the national”” بعد أربع سنوات من تدمير الموصل ، تعمل منظمة اليونسكو والاتحاد الأوروبي والأمارات العربية المتحدة على حماية تراث المدينة من خلال تشييد المعالم الأثرية ،تراث الموصل هو تاريخ العالم بأسره “.
وأضاف “نعمل على ترميم مئذنة الحدباء التي كانت ذات يوم تحدد أفق المدينة ونعيد بناء مجمع مسجد النوري كملاذ للسلام والمصالحة”.
وتابع ” ‏علينا ألا ننسى أنّ تراثنا ليس مجرّد حجارة مرصوصة، بل هو هويتنا وكينونتنا ”
أطلقت اليونسكو المشروع في عام 2018 بأسم من اجل “إحياء روح الموصل ” من خلال التركيز على ترميم تراثها الديني.
وشملت الخطط إعادة بناء مسجد النوري وكنيسة الطاهرة التي يبلغ عمرها 800 عام ودير الساعة.
وتبرعت طيران الإمارات بمبلغ 50.4 مليون دولار لتمويل المشروع الذي سيخلق أيضًا فرص عمل وتدريب للسكان المحليين ، وهي أول دولة ترمم كنائس مسيحية دمرها داعش في العراق.
زار البابا فرنسيس الموصل في آذار / مارس ولفت الانتباه إلى الحاجة إلى ترميم معالم العراق المتضررة.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار