حراك خفي للصين في ’البحر الجنوبي’ قد يشعل حرباً مع الولايات المتحدة

((وان_بغداد))
يستعد الأسطول الأمريكي لهجوم مفاجئ، يمكن أن تتعرض له وحداته البحرية إذا قررت الصين ضم تايوان باستخدام القوة العسكرية، وذلك في إطار النزاع على منطقة بحر الصين الجنوبي، التي أعلنت الصين فرض سيادتها عليها.
  
 
ذكرت ذلك مجلة “ناشيونال إنترست” في تقرير عن النزاع في بحر الصين الجنوبي، مشيرة إلى أن الصين تسعى لضم تايوان، بوتيرة يمكن أن تكون أسرع من قدرة الولايات المتحدة الأمريكية على الرد.
وتقوم مجموعة القوة الضاربة، التي تقودها حاملة الطائرات “يو إس إس رونالد ريغان” بالإبحار في منطقة بحر الصين الجنوبي ضمن جهود الأسطول الأمريكي للتأكيد على عزم الولايات المتحدة وحلفائها استمرار إبحار سفنهم بحرية في المناطق التي يسمح القانون الدولي بالإبحار فيها.
وتهدف عمليات الإبحار الحر، التي تنفذها السفن الحربية لأمريكا وحلفائها إلى التأكيد على عدم موافقة تلك الدول على إعلان الصين سيادتها على منطقة بحر الصين الجنوبي.
وتقول المجلة الأمريكية إن الصين تنشئ سلاسل من الجزء الصناعية في بحر الصين الجنوبي لتأكيد فرض سيادتها على تلك المناطق، التي تشير المجلة إلى أن دول أسيوية أخرى ترفض ما تصفه بـ “المزاعم الصينية”.
وتعمل الصين على تأكيد سيادتها على مناطق بحري الصين الجنوبي عن طريق إقامة العديد من التحصينات العسكرية الخاصة بالعتاد العسكري البري والبحري والجوي، بينما تواصل الولايات المتحدة تمسكها بالعمل في مياه تلك المنطقة، التي تقول إنها “مياه دولية” وأنه من حق سفنها الحربية الإبحار بها، وفقا للقانون الدولي.
 
“سبوتنيك”

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار