تسليم (258) دار سكنية لعوائل شهداء فتوى الدفاع الكفائي.. حملة اطلقها (#ابناء_السيد_السيستاني) لبناء دار لكل عائلة شهيد بمباركة المرجعية العليا وممثلها

((وان_بغداد))
بعد إطلاق فتوى (الدفاع الكفائي) في 13 حزيران/ يونيو 2014، عمل مجموعة من المؤمنين على تأسيس (صندوق اسكان الشهداء) للمساهمة بتوفير دار سكنية لكل عائلة شهيد من شهداء الفتوى، حيث نال هذا العمل مباركة المرجعية الدينية العليا وممثلها الشيخ عبد المهدي الكربلائي.

وقال أمين الصندوق محمود الفاضلي في حديث للموقع الرسمي، إن “الفكرة تبلورت بعد عام 2016، وبالتحديد خلال زيارتهم لعوائل الشهداء ومواكبة المجاهدين في سوح القتال،

حيث انطلقت قافلة كبيرة، للدعم وزيارة عوائل الشهداء، مبينا ان الوفد خلال زيارته لعوائل قضاء الرميثة التابع لمحافظة المثنى، وجد (6) اطفال من أبناء أحد الشهداء يسكنون في كوخ، فانطلقت فمرة بناء دور سكنية تليق بعوائل الشهداء”.

وأوضح “اجتمعنا وقررنا بإنشاء صندوق يضع فيه كل شخص شهريا مبلغ (10) عشرة الاف دينار، مبينا انه بعد فترة وجيزة تم بناء عدد من الدور وتسليمها لتلك العوائل خصوصا ان عدد المشتركين في زيادة مستمرة”.

وأضاف أن “صندوقنا توسع من بغداد حتى شمل جميع محافظات الوسط والجنوب، وصولا الى سهل نينوى وكركوك، وتلعفر، وبلد”، لافتا إلى أن “الصندوق لم يميز بين شهيد واخر، وفصيل واخر، وبين طائفه واخرى،

فكل من خرج بالفتوى واستشهد ويحتاج الى سكن كان صندوقنا بخدمتهم، فبنى صندوقنا بيوتا في بيجي، وامرلي، وسهل نينوى، للكرد والشبك والتركمان والشيعة والسنة”.

وتابع أن “عدد الدور المسلمة (258)، فيما إن مجموع الدور المستلمة بلغ (318)، وليس لدينا رقم محدد نتوقف عنده بل خطتنا أن نبني لجميع الشهداء المحتاجين مسكنا كريما”.

وبين “تشرفنا بلقاء المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني، لمدة (8) دقائق، حيث أثنى خلاله على عملنا ودعا لنا،

ومنها أسمينا حملتنا (أبناء السيد السيستاني، وكان لنا لقاء كذلك مع ممثل المرجعية الدينية العليا، والمتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، وأثنى كذلك على عملنا، وشارك معنا بالتبرع وكان على شكل ثلاث دفعات حتى الآن”.

يذكر أن صندوق إسكان الشهداء، عمل كذلك على عدة مبادرات أخرى منذ تأسيسه ومنها المشاركة بحملات التكافل التي رافقت فتوى المرجعية الدينية العليا بالتكافل الاجتماعي خلال أنتشار جائحة (كورونا) في العراق وفرض حظر التجوال الوقائي، وكذلك المساهمة بإسكان النازحين.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار