منهجية المعروف في التعامل مع الاخرين

🖋️ *الشيخ محمد الربيعي*
▪️(المعروف سيف الحق القوي) ▪️
[ وَ لْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ يَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ]
المعروف : كل قَوْلٍ أو فِعْلٍ فيه طاعَةٌ لِلْخالِقِ و إِحْسانٌ إلى الـمَخْلوقِ .
هناك جانب مهم نريد ان نتحدث به ، و هو ان يكون منهج سلوكنا العام هو المعروف ، و ان لا نجعل طبيعة سلوكنا تحددها طبيعة سلوك الاخرين اتجاهنا .
حيث من اعتاد على قول و فعل المعروف في منهج حياته ، كسلوك معتمد تجده منتصر دائما على كل من خالفه سواء في الدين او المذهب حتى بالمنهجية السياسية و طبيعة العمل السياسي و توجهاته .
لانك بذلك التصرف الحسن كنت كاشفا عن جوهر ذاتك و كم تجذرت قيم الاسلام الحقيقي في كيانك حتى كانت طبيعة سلوكة ثابته اتجاه الاخرين ، بغض النظر عن قولهم و سلوكهم الغير حسن ، و اعتقد ان السيرة النبوية المطهرة لنبي الخاتم محمد ( ص ) ، و اهل بيته الكرام ( ع ) ، حافلة بالعديد من الاقوال و الافعال و التوجيهات بهذا الصدد ، حتى كان ذلك المعروف الصادر منهم ( ع ) ، اتجاه من كانوا ذات سلوك عدائي مشدد بأقوالهم و افعالهم سببا لهدايتهم و انتباههم من غفلتهم اتجاه الحق و اهل الحق .
ايها الاحبة ….
ان السلوك ضمن منهجية المعروف يعزز الثقة بنفس ، و يكون صاحب ذلك السلوك يعيش الطمأنينة و الراحة و السعادة ، ويكون به بعيدا كل البعد عن الامراض النفسية و الجسدية ، و يحضى برضى الله تبارك و تعالى
نسأل الله نصر الاسلام و اهله
نسأل الله نصر العراق و شعبه

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار