دعوى لفرض قواعد لرأس المال المصرفي أكثر صرامة على العملات الافتراضية (Getty)

((وان_بغداد) )

دعا بنك التسويات الدولية في سويسرا المصارف إلى التحسب للمخاطر التي من المحتمل أن تتعرض لها في التعامل مع العملات المشفرة.

وتدعو لجنة بازل للرقابة المصرفية، وهي الجهة المتخصصة في وضع المعايير المصرفية في العالم، إلى فرض قواعد لرأس المال المصرفي أكثر صرامة على العملات الافتراضية، لتعكس المخاطر المرتبطة بها. وأوضحت اللجنة في تقرير صدر الخميس، أنه يجب على البنوك تخصيص رأس مال كاف لتغطية الخسائر بالكامل على أي حيازات من عملة بيتكوين.

وأقرت اللجنة بأنه على الرغم من أن تعرض البنوك لصناعة العملات المشفرة كان محدودًا، إلا أن استمرار نمو الأصول الرقمية والخدمات المرتبطة بها لديه القدرة على إثارة مخاوف بشأن الاستقرار المالي وزيادة المخاطر التي تواجهها البنوك.
وكانت بيانات استثمارية أشارت إلى زيادة حجم الأموال التي وضعتها صناديق تابعة للمصارف في العملات المشفرة.

ومن بين المخاطر التي ذكرتها اللجنة: مخاطر السوق والائتمان، والاحتيال، والقرصنة، وغسل الأموال، ومخاطر تمويل الإرهاب. ويأتي ذلك التقرير في الوقت الذي تصارع فيه الجهات التنظيمية العالمية بكيفية التعامل مع العملات المشفرة مع الظهور السريع للأصول الرقمية وتزايد اهتمام المستثمرين.

وفي منصات التداول، عززت بيتكوين مكاسبها خلال تعاملات يوم الخميس عقب مقترح لجنة بازل للرقابة المصرفية لتقديم متطلبات رأسمالية للبنوك التي تتعامل في العملة الرقمية. وارتفعت بيتكوين بنسبة 4.5% إلى 38058 دولاراً، في وفقًا لبيانات “كوين ديسك”، كما ارتفعت كل من الإيثريوم بنسبة 0.7% عند 2584.5 دولارا، والريبل بنسبة 1.6% إلى 89.19 سنتا.

ويظهر مقترح لجنة بازل، اهتمام الجهات التنظيمية في المصارف التجارية بالسوق سريع النمو، وإعدادها الصناعة المصرفية لكيفية التعامل مع توسعها.

ويتخوف مصرف بازل من عمليات الاحتيال المصاحبة للتعامل في العملات المشفرة التي باتت يتزايد في السنوات الأخيرة. وألقت الشرطة الصينية القبض على أكثر من 1100 شخص بسبب اشتباه في استخدامهم العملات الرقمية لغسل عائدات غير قانونية من عمليات احتيال عبر الهاتف والإنترنت.

وفي أسواق العملات التقليدية ارتفعت الليرة التركية بقوة في تداولات الخميس، بعد ظهور بيانات أميركية بشأن أسعار المستهلكين، تخلى مؤشر الدولار عن مكاسبه في التعاملات المبكرة ليتحول نحو التراجع بنسبة 0.03% إلى مستويات 90.09. بينما ارتفع العائد على سندات الخزانة الأمريكية لآجل 10 سنوات إلى 1.521 بزيادة 0.03 نقطة.

وكشفت بيانات مؤشر أسعار المستهلك الذي يحدد معدل التضخم عن ارتفاع يفوق التوقعات. واستفادت العملات الناشئة، إذ ارتفعت الليرة التركية بأكثر من 1.2% إلى مستويات 8.4758 دولارات. وفي المقابل تماسكت أسعار الذهب مع صدور تلك البيانات المرتقبة والتي من شأنها أن تؤجج المخاوف من ارتفاع التضخم، والذي يعزز توجه المستثمرين للملاذات الآمنة.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار