المؤسسة الاليكترونية لنشر فكرة الدولة الحضارية الحديثة

بقلم محمد الشبوط :
افكار اولية

١. يتفق الراغبون، من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، على تشكيل مؤسسة باسم “المؤسسة الاليكترونية لنشر فكرة الدولة الحضارية الحديثة”.
٢. وكما يتضح من اسمها فان المؤسسة تتشكل في العالم الافتراضي لمواقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك وما شابهها)، وتتخذ من هذه المواقع ساحة لعملها ووسيلة لتحقيق هدفها وهو نشر فكرة الدولة الحضارية الحديثة.
٣. تعتمد العضوية في المؤسسة على النوعية وليس الكمية، والنوعية المقصودة هي القدرة على نشر فكرة الدولة الحضارية الحديثة. ولا تقبل في عضويتها الا المؤمنين بفكرة الدولة الحضارية الحديثة.
٤. وكما يبدو من اسمها وهدفها، فان المؤسسة اطار ثقافي ترويجي لفكرة الدولة الحضارية الحديثة، وهي ليست حزبا سياسيا، وليست مرتبطة باي حزب سياسي، ولا تقوم باي نشاط سياسي مثل الدخول في الانتخابات او غيرها.
٥. تفضل المؤسسة في عضويتها الاشخاص المستقلين، غير المنتمين الى اي حزب سياسي، لكن لا تمانع في عضوية الحزبيين المؤمنين بفكرة الدولة الحضارية الحديثة.
٦. تقوم المؤسسة من اجل نشر فكرة الدولة الحضارية الحديثة، بنشر مختلف المواد في مواقع التواصل الاجتماعي، وعقد اللقاءات الافتراضية عبر خدمة zoom وغيرها.
٧. تقوم المؤسسة من خلال اجتماع افتراضي بانتخاب مدير لها ومساعدين له وفق الية يتفق عليها الاعضاء.
٨. تتأكد العضوية في المؤسسة من خلال قيام العضو بنشر فكرة الدولة الحضارية الحديثة في المجالات التي يتواجد فيها.
٩. يمكن الغاء العضوية من قبل العضو نفسه، لاي سبب كان، او من قبل المؤسسة ذاتها اذا بدر من العضو ما يسيء الى فكرة الدولة الحضارية الحديثة. ولا يحصل ذلك الا بعد التحاور مع الشخص المعني.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار