التخطيط الرياضي السليم

بقلم منتظر خالد فرج :
منتخب إيران من أفضل المنتخبات في اسيا حيث انه يقدم مباريات مميزة فنيا ومهاريا وبدنيا وهذا بفضل تواجد لاعبيه في الدوريات الأوربية والعربية وكذلك هناك نقطة تحسب لهم بأنهم يختاروا الكوادر التدريبية التي يمكنها تطوير اللاعبين ليس التعاقد مع مدربين فقط تحت مسمى اجانب فالتطور يبدأ من الأندية وصولا للمنتخبات فمدرب المنتخب يختار اللاعب الأفضل والأكثر جاهزية في الفرق سواء محلية او اجنبية.
اما نحن في العراق نريد تطوير اللاعبين من قبل مدرب المنتخب الوطني وهذه نقطة سلبية تحسب على الكوادر التدريبية المحلية العاملة في الدوري وذلك لأن اللاعب لا يتطور محليا في الدوري وكذلك لايمان الجميع بأن المدرب الأجنبي هو القادر على تطوير اللاعبين فقط سواء في المنتخب الوطني او في الأندية.
فهنا نحن مطالبين بوضع ستراتيجية عمل لتطوير اللاعبين في الفرق وكذلك دراسة اسباب عدم التطور هل بسبب اسلوب عمل المدرب او بسبب عقلية اللاعب غير المهيئة لذلك التطور لكي نستطيع من وضع الأسلوب المناسب لتطوير اللاعبين فنيا ومهاريا وبدنيا وذهنيا.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار