إصدرات وقراءات

صدر للدكتورة أمل الأسدي عن مركز كربلاء للدراسات والبحوث في العتبة الحسينية المقدسة مجموعةٌ قصصية تحت عنوان” حكايا البرهان السومري”
وقد لاقی الإصدار اهتماما واسعا من النقاد والأكاديمين منذ لحظة صدورها وأول من كتب عنها هو المفكر العراقي د. علي المؤمن، كتب قراءة وصفية عامة للمجموعة،وإليكم نص القراءة:
البرهان السومري:
حكايا الأديبة العراقية
الدكتورة أمل الأسدي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (110) صفحات من النصوص القصصية القصيرة أو القصيرة جداً، عددها (43) نصاً، ضمّتها مجموعة “البرهان السومري”، التي أبدعتها أفكار وقراءات ومخيلة الأديبة البغدادية المبدعة الدكتورة أمل محمد الأسدي، وهي نصوص ذات مضامين سياسية اجتماعية ملتزمة، لصيقة بالواقع العراقي المحلي. ولا أدري هل أن التوقف عند الرقم (110) كان عفوياً وصدفة، أو أنه إيحاء بالانتماء لمدرسة (علي) أمير المؤمنين!. وفي كلتا الحالتين؛ هو تعبير جميل يكشف عن انتماء مشرف في الدارين.
    “البرهان السومري”، حكايا الواقع كما تراه كاتبتها وتتشوفه؛ فهي تقارب محليات الواقع العراقي بكثير من التباساته وجزئيات اجتماعه المذهبي والسياسي والثقافي، وعلم نفسه الاجتماعي، وسيكولوجيا ابن جنوبه، وفي الوقت نفسه؛ تحكي عن شخصية كاتبتها وانتمائها الوطني والديني والايديولوجي. وبالتالي؛ فإن نصوص “البرهان السومري” هي حكايا العراق وحكايا الدكتورة أمل الأسدي في الوقت نفسه.
    تنطوي النصوص على أفكار وملاحم ومقاومة ومواجهة وعنفوان وشموخ من نوع خاص، تمثل بمجموعها أحد أوجه ايديولوجيا النقاء المترشحة عن مدرسة آل بيت النبوة، والسيكولوجيا العراقية الجنوبية، الواضحة والصريحة، والتي لاتعرف للدونية والانهزامية معنى.
    ورغم ما تتميز به القصص من لمحات فكرية واستحضار ذكي للتاريخ ووعي بالعقيدة؛ إلّا أنها من الناحية الشكلية والأدبية تشبه سجادة فارسية، حاكها قلم ماهر يمسك بزمام اللغة والبلاغة، ويجيد الحبكة القصصية وفنونها. والأكثر جمالاً أن هذه الصياغات اللغوية المشبعة بالفصاحة؛ جاء بعضها مطعّماً بمفردات أو عبارات باللهجة العراقية؛ أضفت على النصوص متعة مضاعفة.
                 علي المؤمن
            10/ 5 / 2021

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار