مجزرة بحق موظفي العقود في مفوضية الإنتخابات المستقلة

بغداد. حسن حنظل النصار..
وجه ألف موظف وموظفة مستبعدين من عملهم في مفوضية الإنتخابات رسالة الى مجلس المفوضين والى منظمات المجتمع المدني والرأي العام طالبوا فيها بإنصافهم ووقف مجزرة الظلم والإقصاء ضدهم. وجاء فيها.
نحن موظفي عقود المفوضية العليا للإنتخابات والمقدر عددهم بأكثر من 1000 موظف وموظفة في عموم العراق والذي تم استبعادنا وما زلنا مستبعدين عن مفوضية الانتخابات ولفترة تجاوزت حوالي (2 سنة وشهر) منذ 26/3/2019 ولحد الآن بالرغم من مناشداتنا المستمرة الى الجهات المعنية بأرجاعنا ولكن دون جدوى
علما إن مجلس المفوضين الموقر اكد عدم وجود تقصير في أداء واجبنا أثناء الإنتخابات البرلمانية لسنة 2018 . علما إنه تم اعادة العد والفرز بأشراف قضاة كفوئين، ومراقبة من قِبل فريق الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني وكانت نتيجة العد والفرز مطابقة 100% للنتائج الاولية
نرجوا النظر الى السنوات التي قضيناها في خدمة هذا الصرح، وبتفان وإخلاص دون تحزب الى جهة، أو كيان كوننا من عقود 2008 و 2009 ويشهد لنا بذلك مكاتب المفوضية في جميع المحافظات شاكرين لكم التفاتتكم الكريمة والسعي الى إنصافنا
# مستبعدين _ الى متى

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار