بيان في الذكرى الخامسة والأربعين لاندلاع ثورة كولان

((وان_بغداد))
بمناسبة حلول الذكرى الخامسة والأربعين لاندلاع ثورة كولان التقدمية، أتقدم بأحر التهاني وأزكاها إلى شعب كوردستان والرئيس بارزاني وقيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني وقوات البيشمركة البطلة، وبمشاعر ملؤها التوقير والثناء أحيي كل من ساهم في إطلاق شرارة هذه الثورة المجيدة، وأخص بالذكر الشهيد القائد إدريس بارزاني والشهداء وسائر المناضلين والمشاركين كافة في ثورة كولان الخالدة.
لقد أزاحت ثورة كولان، التي كانت امتداداً لمسيرة ثورة أيلول (سبتمبر) العظيمة ظلام اليأس، وواصلت الكفاح الذي اختاره شعب كوردستان من أجل نيل حقوقه المشروعة بتصميم وعزم شديدين.
ونؤكد، في ذكرى ثورة كولان، على العمل الجاد من أجل التكاتف ووحدة الصف بين مكونات شعب كوردستان، مستلهمين منها قيم العطاء والتعاون والتلاحم التي جسدتها القوى والأحزاب الكوردستانية بتشكيل (الجبهة الكوردستانية) لتوقد بعدها شعلة انتفاضة آذار (مارس) 1991، تلك الانتفاضة المعطاءة التي مهدت بنجاحها مستقبلاً أكثر إشراقاً ينعم فيه شعب كوردستان بما أثمرته ثورة كولان من منجزات مجيدة.

أسمى التهاني وأطيب الأماني في ذكرى ثورة كولان والمجد والخلود لشهداء كوردستان

مسرور بارزاني
26 أيار (مايو) 2021

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار