ناسا تحصل على مشهد جديد وحشي لـ “بقعة كلايد” المميزة على كوكب المشتري

((وان_بغداد))

خلال مرورها المنخفض الـ33 فوق قمم سحب كوكب المشتري، التقطت مركبة الفضاء جونو تطورا مثيرا للاهتمام لميزة الغلاف الجوي للكوكب العملاق المعروفة باسم “بقعة كلايد”.

ووقعت تسمية الميزة بشكل غير رسمي على اسم عالم الفلك الهاوي كلايد فوستر من سينتوريون بجنوب إفريقيا، الذي اكتشفها في عام 2020 باستخدام تلسكوبه الخاص مقاس 14 بوصة، بالقرب من البقعة الحمراء العظيمة الشهيرة.
وفي 2 يونيو من ذلك العام، بعد يومين فقط من اكتشاف فوستر الأولي، قدمت مركبة جونو، التابعة لوكالة ناسا، ملاحظات تفصيلية عن بقعة كلايد، والتي اقترح العلماء أنها كانت عبارة عن عمود من مادة سحابة اندلعت فوق الطبقات العليا من الغلاف الجوي للمشتري جنوب شرق الكوكب العملاق.

وعادت مركبة جونو الفضائية لإلقاء نظرة جيدة على الميزة بيضاوية الشكل على كوكب المشتري، الملقبة بـ”بقعة كلايد”، في 15 أبريل 2021، ووجد أنه يتمتع بمظهر جديد وحشي.

ووصفت ناسا البقعة في بيان صدر يوم الثلاثاء 18 مايو، بأنها “سحابة من المواد السحابية تندلع فوق الطبقات العليا من الغلاف الجوي لجوفيان”.

ويشتهر كوكب المشتري بإنتاج تكوينات غير تقليدية في الغلاف الجوي، والتي يتبدد الكثير منها بسرعة إلى حد ما، لكن بقعة كلايد لديها بعض القدرة على البقاء.

وقالت ناسا إن بقعة كلايد “تطورت إلى بنية معقدة يسميها العلماء منطقة خيوط مطوية. وهذه المنطقة أكبر بمرتين في خط العرض وثلاثة أضعاف في خط الطول من البقعة الأصلية، ولديها القدرة على الاستمرار لفترة طويلة من الزمن”.

وتظهر ملاحظة جونو الجديدة أن البقعة الأصغر قد هاجرت بعيدا عن البقعة الحمراء العظيمة. والاختلافات في الصور التي تم التقاطها لمدة عام تقريبا مذهلة. ففي عام 2020، بدت البقعة مضغوطة. وفي عام 2021، بدت وكأنها مجموعة مجردة من الدوامات، مثل الطلاء الذي يتدحرج في الماء.
وعمل كيفن جيل، الذي قدم العديد من صور الفضاء التي تمت معالجتها بشكل رائع، مع بيانات جونو لتحسين الصور وتسليط الضوء على تغييرات الموقع بمرور الوقت.

ويشار إلى أنه وقع تمديد مهمة جونو، التي أطلقت في عام 2011، حتى عام 2025. وتعد “بقعة كلايد” شهادة على استكشاف جونو المستمر لكوكب المشتري وهي أيضا مثال حي على مدى ديناميكية الكوكب.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار