العصبية القبلية.. الى اين؟

احمد الحسيناوي..
لا يمر شهر من الشهور في العراق الا و تسمع بنزاع عشائري قبلي جاهلي يقع بين طائفتين من عشائرنا في الوسط او في الجنوب بسبب تافه و بسيط لا يمكن للعقلاء استساغته… و منه تتسع دائرة المناوشات و يظهر السلاح الذي كان (مذخورا لعدو #العراق) فاذا به يوجه الى العراقيين… انفسهم!

و هذا الامر لا يمكن السكوت عليه البته… فلابد من دراسة هذه #الظاهرة_السلبية و المقيتة و تحليلها و الوقوف عند أسبابها و جذورها و وضع الحلول لها.. و من ثم ايقافها و القضاء عليها….

و من اهم الاسباب لهذه الظاهرة التي تسبب تأخر البلدان و تفشي الجريمة و تفكك المجتمع…

السبب الاول…
العصبية و الولاء للعشيرة و رئيسها و افرادها كائنا ما كانوا.. حتى و لو كانوا على باطل…!
و هذا السبب يرجع الى جذور قديمة جدا حينما كان الناس بلا دولة و لا قانون فيتحتم عليها ان تدافع عن نفسها… او في بعض الاحيان تهاجم القبيلة الاضعف منها اما طمعا او حبا بالسيطرة او غيرها من الامور…
و قد وعيت على بعض الامور حينما كنت صغيرا و اسمع بعض القصص من كبار السن؛ ان البعض يفتخر بانه كان سارقا ( حرامي) و ان مهنة السرقة مدعاة للفخر ودليل على الشجاعة…!
لان السارق و الذي يسمونه (غازي) احيانا يذهب و يغزو قوما اخرين فهو شجاع في نظرهم يفوق اقرانه بهذا الوصف المغلوط…
و لكن حينما ترد القبيلة الاخرى على هذا السارق (الغازي) و تمسكه او تقتله نرى افراد قبيلته (ينغرون) له و يريدون ان يثأروا و هنا تبدأ الحرب بكل اشكالها و تتسع الى ما لا يحمد عقباه…

و لعل البعض يتهمني بالمبالغة و التحامل على عشائرنا العريقة و التي طالما قدمت الشهداء في سبيل الوطن و كذلك بعض العشائر المسالمة و التي لم تسجل في تاريخها اي اشتباكات من هذا النوع و لم تناصر المعتدي حتى لو كان من افرادها.. اقول لهم: نعم هؤلاء هم الكثرة من عشائرنا الحبيبة جزاهم الله خيرا.. فالعشيرة وجدت لحل المشاكل العالقة بين افرادها اولا و بين العشائر الاخرى ثانيا… الا ان تكرر هذه الحالات الناشزة يدعو للقلق من تكثرها و اتساع رقعتها مع الاسف الشديد…

السبب الثاني…
هو غياب القانون و سلطة الدولة و التي نخر فيها الفساد و ضعفت الى درجة انها لا تستطيع ايقاف اي نزاع عشائري منفلت يتحكم به بعض افراد لا يملكون من الحكمة و العقل سوى لغة السلاح و التهديد و الدگة…

السبب الثالث…
وجود السلاح غير القانوني بيد المواطنين بحيث انك ترى انواع عجيبة غريبة من البنادق المتطورة و الرشاشات الحديثة… الخفيفة و المتوسطة بل وصل الامر الى استعمال قاذفات الصواريخ المحمولة و الهاونات و امثالها و التي تعد من اسلحة الجيوش و ليس الافراد…كل هذه الاسلحة مخزونة عند عشائرنا و لا يمكن ضبطها و السيطرة عليها مع الاسف الشديد…

السبب الرابع..
ضعف او استضعاف او مهادنة رئيس القبيلة و سيدها مما يعطي رجحان الكفة الى بعض الافراد المنفلت و الذي يحاول ان يصنع من نفسه بطلا للعشيرة و مدافعا عنها… و هذا السبب موجود مع الاسف نظرا لضعف قائد العشيرة اما ماديا او معنويا…

السبب الخامس…
عدم مراجعة الحوزة العلمية او الجهة الدينية التي ينتمي اليها شيخ العشيرة او قل ضعف الوازع الديني عنده.. و قد قال الله تعالى ( (یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوۤا۟ أَطِیعُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِیعُوا۟ ٱلرَّسُولَ وَأُو۟لِی ٱلۡأَمۡرِ مِنكُمۡۖ فَإِن تَنَـٰزَعۡتُمۡ فِی شَیۡءࣲ فَرُدُّوهُ إِلَى ٱللَّهِ وَٱلرَّسُولِ إِن كُنتُمۡ تُؤۡمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلۡیَوۡمِ ٱلۡـَٔاخِرِۚ ذَ ٰ⁠لِكَ خَیۡرࣱ وَأَحۡسَنُ تَأۡوِیلًا)
[سورة النساء 59]
و قال ايضا جل جلاله.. ( (وَمَاۤ أَرۡسَلۡنَا مِن قَبۡلِكَ إِلَّا رِجَالࣰا نُّوحِیۤ إِلَیۡهِمۡۖ فَسۡـَٔلُوۤا۟ أَهۡلَ ٱلذِّكۡرِ إِن كُنتُمۡ لَا تَعۡلَمُونَ)
[سورة النحل 43]
و لكن مع الاسف الشديد ان اغلب قبائلنا و عشائرنا لا يرجعون للحوزة في اغلب قضاياهم كمقدار الدية و الفصل في الخصومة و أحكام الميراث و غيرها من الامور…
و قد قيل.. ( ما من واقعة الا و لها حكم في كتاب الله).. و هي مقولة صحيحة و مشهورة لان الاسلام بكتابه و عترة نبيه الكريم عليهم افضل التحية و السلام لم يتركوا صغيرة و لا كبيرة الا احصوها ( ما فرطنا في الكتاب من شيء)

السبب السادس…
تقصير المنظومة الدينية و الحوزة العلمية في توجية العشائر والقبائل التوجيه الصحيح و الدائم فهي بعيدة عنهم كثيرا و لا تتقدم لهم الا بالنزر القليل… و هذا ما اشار اليه اية الله العظمى الشهيد السعيد السيد #محمد_الصدر (قدس سره) في خطبته التي خاطب بها العشائر .. ثم وضع لهم #السنينة_العشائرية الشرعية و نبههم الى عدم مخالفة الشريعة في (سناينهم) و اتفاقاتهم فيما بينهم و يجب عليهم الرجوع الى الحوزة في كل امر مشكوك بل وضع لهم فقها مخصوصا ضمنه بكتاب #فقه_العشائر فيه الكثير من الاحكام و الامور ذات العلاقة … جزاه الله خير جزاء المحسنين.
و ها هو ابنه الهمام القائد السيد #مقتدى_الصدر (اعزه الله) ايضا يتقدم لهم بما يستطيع من انصار و اعوان في حل مشاكلهم و التوسط فيما بينهم بالتي هي احسن…

و لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم
_________________________
الشيخ احمد الحسيناوي
النجف الاشرف

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار