تعرف هل السهر سبب للإصابة بالسرطان؟

((وان_بغداد))
فسّر الباحث والمختص في الفسلجة المناعية عباس سعد، الثلاثاء، العلاقة بين السهر والإصابة بالسرطان.

وقال سعد في إيضاح “، (11 أيار 2021)، إن “جسم الإنسان يفرز خلال النوم هرمون الميلاتونين المسؤول عن تنظيم الإيقاع اليومي، ونحن عادة ما نتعرض في حياتنا اليومية للكثير من العوامل المسببة للسرطان، وهناك احتمالية كبيرة بالقضاء على العوامل بواسطة إنزيمات GSTT1 وGSTP1، وإذا كانت هذه العوامل مثلا أشعة مؤينة لا تستطيع تلك الإنزيمات مواجهتها، لذلك تؤثر على بنية DNA، وهنا يأتي دور بروتين p53، فهذا البروتين عندما تتعرض الخلية لأي ظرف مجهد يسبب ضرراً في بنيتها، مباشرة يتفعل بعدما ينفصل من mbm2 هذا البروتين مباشرة يوقف دورة الخلية في g1 او s أو g2 لحين تصليح الضرر، واذا اتضح لهذا الإنزيم بأن الضرر غير قابل للإصلاح، مباشرة يتحول إلى عامل إستنساخي لجين الموت المبرمج ويسبب موت الخلية ويمنعها من أن تتطور إلى خلية سرطانية”.

ما علاقة السهر بالميلاتونين؟

ويضيف سعد بهذا الصدد، أنه “خلال النوم في الظلام يبدأ إفراز الميلاتونين، الذي يلعب دوراً في تنشيط مسلك JAK/STAT3 وهذا المسلك هو يعمل نسخاً كاملاً لجين p53، إذا قل إفراز الميلاتونين فهذا المسلك لا يشغل والخلية تصاب بالضرر عند التعرض لعامل وجهد، والضرر لا يُصلح وتتحول الخلية سرطانية”.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار