وزير التخطيط: الوزارة وضعت ضمن خططها التنموية، مجموعة من السياسات، لضمان حقوق شريحة المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة في العراق.

((وان_بغداد))
اكد السيد وزير التخطيط، الاستاذ الدكتور خالد بتال النجم، اليوم، الثلاثاء، اهتمام الوزارة بشريحة المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة في العراق، من خلال السياسات التي تضمنتها خطة التنمية الخمسية، ورؤية العراق للتنمية المستدامة ٢٠٣٠، بهدف توفير الحياة الكريمة لهذه الشريحة، التي تحتاج الى الكثير من الدعم والاهتمام.
جاء ذلك خلال لقاء السيد الوزير، برئيس تجمع”عراقيون للمعاقين، وذوي الاحتياجات الخاصة” علي المالكي والوفد المرافق له، موضحا، ان وزارة التخطيط، سعت الى بناء قاعدة بيانات تفصيلية عن شريحة المعاقين، من خلال محاولتها تنفيذ التعداد العام للسكان، ولكن وبسبب عدم امكانية تنفيذ التعداد، فان الاجراء البديل هو القيام بتنفيذ مسح ميداني، بالتعاون مع الجهات المعنية والمنظمات الدولية، بهدف الوقوف على واقع هذه الشريحة من حيث العدد وطبيعة الاعاقة، مضيفا، ان الهدف الاساسي الذي تسعى اليه الوزارة، هو ضمان حقوق المعاقين، في الحياة، وتطبيق القوانين التي تتبنى حقوقهم، ومن بينها حقهم في التوظيف، لافتا الى ان هذا الحق، اصبح اكثر ضمانا بعد تأسيس مجلس الخدمة الاتحادي، الذي سيتولى هذه المهمة وفقا للمعايير المعتمدة من قبله.
من جانبه اشاد رئيس تجمع “عراقيون للمعاقين”، بجهود وزارة التخطيط الداعمة لهذه الشريحة، مشيرا الى ان التجمع يضم عددا كبيرا من المعاقين، وبمستويات واصناف مختلفة من الاعاقة، ومن جميع محافظات العراق، معبرا عن امله، في ان يجد المعاقون وذوو الاحتياجات الخاصة، الدعم والرعاية التي تتناسب وحاجتهم لهذه الرعاية، بوصفهم شريحة مهمة من شرائح المجتمع، بامكانها المساهمة الفاعلة في عملية البناء.
وحضر اللقاء السيدة مدير عام دائرة التنمية البشرية في وزارة التخطيط، الدكتورة مها عبدالكريم الراوي.
———

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى