خلال زيارته الى مصفى كربلاء.. وزير النفط: المشروع يمثل إضافة مهمة وقيمة عليا لقطاع التصفية، ونجحنا في تحقيق نسبة إنجاز بلغت أكثر من تسعين في المئة

((وان_بغداد))
أكد وزير النفط إحسان عبد الجبار إسماعيل على أهمية التسريع في إنجاز مشروع مصفى كربلاء النفطي، على الرغم من الظروف والتحديات الصحية التي تواجه العراق ودول العالم .
وقال وزير النفط خلال زيارته مصفى كربلاء النفطي في محافظة كربلاء المقدسة إن المصفى يمثل قيمة عليا وإضافة مهمة لقطاع التصفية في العراق من حيث النوعية والجودة لأنه سوف يُسهم في تغطية نسبة تزيد على تسعين في المئة من الحاجة المحلية للمشتقات النفطية بعد إنجاز وتشغيل عدد من المشاريع الأخرى في قطاع التصفية التي تنفذها الوزارة في هذا الإطار الى جانب هذا المشروع، وأشار وزير النفط الى أنه أوعز الى إدارة المصفى بالإسراع في إنجاز الإجراءات الفنية المطلوبة لرفد منظومة الطاقة الكهربائية للمحافظة بطاقة توليدية تصل الى 200 ميكاواط هذا الصيف .
وكشف إسماعيل عن إنجاز الوحدات الإنتاجية للمصفى التي تضم (35) وحدة تشغيلية وخدمية منها أربع وحدات لإنتاج البنزين، وتضم وحدة التكسير الحراري بالعامل المساعد (FCC) ووحدة البولي نفثا وبعدد أوكتيني (95) و(90) الى جانب تنفيذ (44) خزاناً .
من جانبه قال وكيل الوزارة لشؤون التصفية حامد يونس إن وزير النفط أكد ضرورة وضع جدول زمني لبرنامج التدريب والتأهيل للجهد الوطني الذي سيقوم بإدارة الوحدات الإنتاجية والفنية بالاستفادة من خبرة الشركات العالمية سواء الاستشارية أو المشغلة للمشروع، مشدداً على أهمية ذلك في الارتقاء بالمستوى الفني للعاملين في قطاع التصفية، وعبّر يونس عن أمله في أن تبدأ عمليات التشغيل التجريبي للمصفى في الربع الأول من العام القادم تدريجياً وفق جدول زمني .
فيما قال المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد إن مشروع مصفى كربلاء يُعد نقلة نوعية في قطاع التصفية والصناعات التحويلية في العراق من حيث تكامل المشروع فنياً، فضلاً عن المنشآت والتكنلوجيا المتقدمة التي تم اعتمادها وتنفيذها في هذا المشروع.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى