صحفي وطالب دراسات عليا يفتح معملا لصنع مبردات الهواء بتقنيات محلية

بغداد. عامر الجوراني..
كانت البداية منذ مايقرب من عامين، ولقي إستغرابا من أصدقاء وزملاء المهنة الصحفية الذين لم يستحسنوا رغبة رافد المحمداوي في فتح معمل لصنع مبردات الهواء، مع إصراره على الدراسة العليا في تونس، وكان صيف العام 2020 بداية مهمة حيث كانت بوادر النجاح مشجعة، وتمكن رافد من ترسيخ قدميه، ولفت الإنتباه لعمله مع معمل صغير، وعدد قليل من العمال، والمواد الأولية المحلية.
العام الحالي كان تأكيدا للنجاح، ووصلت طلبيات من خارج بغداد، ومنها أربيل، حيث وسع رافد من مساحة المعمل، وزاد عدد العمال، وحسن من مواصفات تلك المبردات التي تصنع بأحجام كبيرة ومتوسطة، ويوفر ضمانات في المتانة والقوة بمستوى يفوق مواصفات المبردات المستوردة من الخارج.
بعد أشهر قليلة يتوجه رافد الى تونس لإكمال السنة الثانية من دراسته، وهو واثق من نجاحه في العمل، وتأكيد إمكانية النجاح في الدراسة، والعمل في صناعة ما، والنجاح فيها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى