“الخيارات الأوروبية” مع الأزمة اللبنانية.. ماذا تتضمّن ورقة “الحوافز والعقوبات”؟!

((وان_بغداد))

كتبت “الأنباء” الكويتية: توصل الاتحاد الأوروبي الى “ورقة خيارات سياسية” للتعاطي مع الأزمة اللبنانية تضمنت “حوافز” وعقوبات لدفع الطبقة السياسية الى إخراج البلاد من المأزق:

1- الحوافز تتضمن استئناف محادثات فاعلة وعاجلة مع صندوق النقد الدولي لدعم الإصلاحات الاقتصادية الأساسية في لبنان، على أن يتم تدشين برنامج للمساعدة المالية الكلية، بمجرد إقرار برنامج صرف يتبع صندوق النقد، إضافة الى:

– بدء مفاوضات لأولويات الشراكة بين -2021 و2027، معطوفا على اشتراط تشكيل حكومة جديدة في لبنان.

– تنفيذ القسم المتعلق بلبنان في “أجندة جديدة لحوض البحر المتوسط” التي أقرت في شباط الماضي، ما يعني الحصول على قروض ميسرة من الاتحاد الأوروبي بعد إعادة هيكلة النظام المالي.
– إرسال بعثة لمتابعة موضوع الانتخابات وتحفيز المساعدة الفنية وإرسال بعثة مراقبة الانتخابات العام 2022.
2 – العقوبات تفرض على «مقربين من المسؤولين» عن الأزمة والانتقال لاحقا الى استهداف “المسؤولين مباشرة”عن إطالة أمد الأزمة، بغضّ النظر عن انتماءاتهم السياسية أو الطائفية.

وسيشمل نظام العقوبات فرض حظر على دخول الاتحاد الأوروبي وتجميد أموال وحظر إتاحة أموال أو موارد اقتصادية لأشخاص تشملهم العقوبات التي سيكون لها تأثير رادع يتضمن إرسال إشارة واضحة للطبقة السياسية اللبنانية بأن الاتحاد الأوروبي عاقد العزم على اتخاذ خطوات ملموسة لتيسير الخروج من الأزمة.

وتتطلب المقترحات موافقة المجلس الوزاري الأوروبي وتوفير الأرضية القانونية لإقامة «نظام عقوبات خاص بلبنان»، أسوة بدول أخرى بدأ الاتحاد الأوروبي بمعاقبتها.

المصدر: الأنباء الكويتية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى