أول تعليق عراقي على مساعي شراء حصة شركة أمريكية في حقل القرنة النفطي

((وان_بغداد))

أعلنت شركة نفط البصرة، اليوم الخميس، أن توجه العراق لشراء حصة شركة أكسون موبيل الأمريكية ضمن حقل غرب القرنة ستكون له مردودات إيجابية كبيرة على العراق على غرار شراء حصة إحدى الشركات المتعاقدة ثانويا مع ايني بحقل الزبير النفطي قبل ثلاث سنوات والتي كان فيها مردود إجابي كبير.
وقال مدير عام الشركة خالد حمزة عباس في حديث إن “المباحثات مستمرة في الوزارة حول إمكانية شراء حصة أكسون موبيل كاملة أو نصفها وحسب ما تقرره الوزارة ولم يحدد إذا كانت نفط البصرة هي من ستشتري الحصة أو أحد الشركات النفطية الأخرى والامر قيد النقاش، مبينا أن الحصة هي 32.7”.

وأضاف، أن “هناك فرق ما بين الانسحاب لشركات نفطية أو طلب منها لبيع حصة معينة لها داخل حقل معين وهذا الأمر بشقيه يخضع للنقاش ما بين الشركات المعنية ووزارة النفط وأن كل الأمور قابلة للإنجاز على الأرض، إذا تم الاتفاق”.
تدرس الحكومة، بيع حصة إكسون في حقل غرب القرنة -1 النفطي بنهاية يونيو، حتى بعدما رفضت شركة شيفرون كورب الأميركية منافستها الكبرى، مبادرات لشراء الحصة.
من جانبه، قال خالد حمزة المدير العام لشركة نفط البصرة، الشركة الحكومية التي تشرف على إنتاج الخام في المنطقة، إنها قد تفتح محادثات مع المزيد من الشركات بعد أن قدمت إكسون طلباً لبيع حصتها البالغة 32.7% في يناير، مضيفاً أن شركة نفط البصرة “ليس لديها اعتراض على قيام شركة صينية بشراء الحصة”.
وأضاف، “كنا نتمنى أن تشتري شيفرون حصة إكسون وأن تكون البديل، لكن يبدو أنه لم تكن لديهم الرغبة في أن يكونوا كذلك”.
كما أكد أن وزارة النفط ليس لديها اعتراض على بتروتشاينا أو CNOOC، فهما بالفعل شركاء للعراق، وأضاف: “قد تشتري شركة نفط البصرة حصة إكسون، أو قد تشتريها أي من شركات وزارة النفط”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى