اجراءات احترازية وانتشار عسكري بمدينة مينيابوليس الامريكية

((وان_بغداد))

تستعد هيئة محلفين في الولايات المتحدة لإصدار قرارها في محاكمة ديريك شوفين، وهو شرطي سابق متهم بقتل جورج فلويد العام الماضي.
وعززت الإجراءات الأمنية حول مبنى المحكمة في مدينة مينيابوليس. ووضعت في محيطها أسلاك شائكة وحواجز عالية، كما انتشر جنود مسلحون من الحرس الوطني.
وقال الإدعاء في المرافعات الختامية “كانت هذه جريمة قتل”.
لكن محامي شوفين قال إن الشرطي السابق اتبع بشكل صحيح خطوات تدريب الشرطة في مواقف ممثالة.
وقال المحامي إريك نيلسون إنه تصرف مثلما كان سيتصرف أي “شرطي عاقل”، مضيفا أن الظروف المحيطة بوفاة فلويد أثارت شكا معقولا.
لكنّ المدعي ستيف شلايشر، حث المحلفين على “الاحتكام إلى المنطق. صدقوا أعينكم. ما رأيتموه، رأيتموه”، في إشارة إلى مقطع الفيديو الذي يظهر شوفين جاثيا على رقبة فلويد لأكثر من تسع دقائق في مايو/أيار الماضي.
وأضاف: “لم يكن ذلك تصرف لشرطة، بل كان جريمة قتل”.
وأثار مقطع فيديو يظهر فلويد وهو يصرخ “لا أستطيع التنفس” احتجاجات ضد العنصرية حول العالم استمرت لأشهر خلال العام الماضي.
ووصفت محاكمة شوفين بأنها لحظة محورية للعلاقات بين الأعراق والشرطة في الولايات المتحدة.
وتستعد مدن في جميع أنحاء الولايات المتحدة للاحتجاجات بغض النظر عما إذا كانت هيئة المحلفين قد قررت إدانة أو تبرئة شوفين.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى