وزير الثقافة يلتقي أعضاء الفرقة السمفونية العراقية و يدعوهم للمساهمة الفاعلة في الذكرى المئوية لتأسيس الدولة العراقية

((وان_بغداد))

وجّه وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور حسن ناظم بضرورة زجّ الشباب المتميزين والنساء الجديرات في الهيكل الجديد لمجلس إدارة الفرقة السمفونية العراقية.
جاء ذلك خلال لقاء جمعه بإعضاء الفرقة للوقوف على المشكلات والمعرقلات التي تكتنف عملهم، والإجراءات المطلوبة لتطوير عمل الفرقة.
وقال ناظم أن”وضع الفرقة يحزنني حتماً، ولكن العزاء في ذلك أنها ليست الوحيدة التي تأثرت بأحداث مع مابعد عام 2003 كون التحديات والمصاعب طالت جميع مفاصل الحياة، وكذلك أغلب مؤسسات الوطن، الإبداعية منها أو الإدارية”.
وأكد ناظم “أنتم مطالبون اليوم بتحويل غضبكم الى طاقة إيجابية، كونكم تنتمون الى عالم الفن، هذا العالم المميّز بصناعة الجمال والإبداع، لذلك أطلب منكم عدم التركيز على الجانب الإداري وتتركون المهم الذي تتخصصون به، وأقصد التطوير الإبداعي من خلال التدريب وتقديم الإبداع المتجدد”.
وأضاف الوزير”أنا متابع لكل تفاصيل الفرقة السمفونية منذ أشهر، وأعرف ثمة انقسامات، وتتواجد بينكم بعض الرؤى المتقاطعة، لكني أشعر أيضاً ثمة إيجابيات كثيرة في عمل الفرقة، فلا تتقاطعوا حول الرؤى الإدارية وركزوا على العمل الإبداعي، فللعمل الإداري أناس يتخصصون به فلا تستغرقوا به، كون مهمتكم الحقيقة هي تطوير إبداعكم وتحسين صورة فرقتكم”.
وأردف ناظم “عليكم أن لا تنزعجوا من قضية الاختبارات السنوية التي تجرى، فالاختبار شيء ملحّ وضروري لمعرفة القدرة الإبداعية لكل شخص، وهذا لا يخصكم وحدكم، فهو يشمل كل العاملين في الحقول الإبداعية، كون الاختبار يرفع الظلم عن الآخرين، لكن هناك استثناءات في ذلك، فمن المعيب أن نختبر من هو فذّ ومميّز ومبدع كبير في الحقل الإبداعي الذي يشتغل عليه”.
واستطرد ناظم بالقول”أريد منكم أن لا تستصغروا الشباب ولا تستحقرونهم، بل إعملوا على زجّ المبدعين منهم في مجلس إدارة الفرقة، والبحث الدائم عن المواهب التي تديم عمل الفرقة، وكذلك أريد منكم أن تمنحوا النساء الجديرات فرصة التواجد في المجلس”
وفي ختام اللقاء طالب ناظم أعضاء الفرقة السمفونية العراقية بضرورة الإسهام في ذكرى مئوية الدولة العراقية، وتقديم عمل إبداعي كبير، يليق بسمعة ومكانة الفرقة، وكذلك يليق بالحدث الكبير”.
هذا واستمع الوزير الى مداخلات وأسئلة أعضاء الفرقة وأجاب على جميع تلك المداخلات والإسئلة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى