جبهة التحرير العربية تحيي ذكرى انطلاقتها ال ٥٢ والذكرى ٧٤ لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي

إعلام حركة فتح/ بيروت

أحيت جبهة التحرير العربية الذكرى ٥٢ لانطلاقتها والذكرى ٧٤ لميلاد حزب البعث العربي الاشتراكي بوضع اكاليل من الزهر على النصب التذكاري لشهداء الثورة الفلسطينية في مقبرة الشهداء عند مستديرة شاتيلا، صباح الاربعاء ٧-٤-٢٠٢١. رُفع خلالها صور الرئيسين الشهيدين أبو عمار وصدام حسين وصورة الأمين العام لجبهة التحرير العربية ركاد سالم واعلام فلسطين والجبهة.

حضر الاحتفال ممثلو الاحزاب والقوى الوطنية اللبنانية وقادة فصائل الثورة والقوى الاسلامية الفلسطينية، وقادة حزب البعث العربي الاشتراكي وجبهة التحرير العربية، والسفير إدريس الصالح، وممثل الحملة الأهلية لنصرة فلسطين والأمة الدكتور ناصر حيدر، وممثلو اللجان الشعبية والقوى الأمنية المشتركة وقوى الأمن الوطني الفلسطيني.

بدأ الاحتفال بقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء الأمتين العربية والاسلامية. ثم كانت كلمة لأمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت العميد سمير أبو عفش وجه فيها التحية الى جبهة التحرير العربية في ذكرى انطلاقتها، كما وجه التحية إلى حزب البعث في ذكرى تأسيس ال ٧٤، معتبراً أن الجبهة كانت ولا تزال شريكاً أساسياً في منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

وأطلق أبو عفش سلسلة من المواقف السياسية انتقد فيها مكاتب المحاماة المشبوهة التي تطلب من بعض اللاجئين الفلسطينيين إجراء تفويض غير قابل للعزل تحت حجة اللجوء الانساني، مؤكداً على رفض الحملات المشبوهة التي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية، ومشدداً على ضرورة مواجهتها بشتى الوسائل.

ووجه العميد ابو عفش التحية الى القيادة الفلسطينية وعلى راسها الرئيس محمود عباس لإجراء الانتخابات لجمع الصف الفلسطيني وتحقيق الوحدة الفلسطينية لمواجهة المخططات الإسرائيلية والمؤمرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية لشطبها وإلغاء الهوية الفلسطينية .

وفي ختام كلمته وجه ابو عفش التحية الى أرواح شهداء الامة العربي والاسلامية وفي مقدمهم الشهيد القائد صدام حسين وياسر عرفات.

وكانت كلمة لحزب طليعة لبنان العربي ألقاها عضو القيادة القطرية أبو قاسم وجه فيها التحية الى ارواح الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن الامة العربية والقضية الفلسطينية. واستذكر ابو قاسم في كلمته تضحيات المقاومة الفلسطينية وجبهة التحرير العربية في جنوب لبنان التي نجحت في دحر الاحتلال الصهيوني، متمنياً استكمال المقاومة حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني.
ودعا ابو قاسم في ختام كلمته فصائل الثورة الفلسطينية الى الوحدة في سبيل تحرير الارض الفلسطينية.

وفي ختام الاحتفال كانت كلمة لجبهة التحرير العربية ألقاها عضو القيادة القطرية للجبهة أبو محمود، اكد فيها على ضرورة خوض الانتخابات وفق لوائح موحدة وتحت غطاء منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

وتخلل الاحتفال كلمة رثاء للشيخ سليم حجاب رثى فيها شهداء الشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية وشهداء الامتين العربية والاسلامية في مواجهتهم للاحتلال الصهيوني الغاشم.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى