بالأهازيج العربية الأصيلة.. انطلاق المؤتمر العشائري الثالث لأبناء قبيلة خفاجة

عباس سليم الخفاجي..
عدسة يوسف عباس سليم..
على بركة الله وبالأهازيج العربية الأصيلة وبحضور جمع من مشايخ وأعلام وأبناء قبيلة خفاجة في بغداد، انطلق عصر اليوم الخميس 8 نيسان 2021 المؤتمر العشائري الثالث، في منطقة بغداد الكرخ الشرطة الخامسة.
وبدأ المؤتمر بكلمة ترحيبية للشيخ ياسر طارق حميد الخفاجي حيا فيها الحضور وذكر قول الله جل وعلا بسم الله الرحمن الرحيم “وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا” وقول أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب عليه السلام “وأكرم عشيرتك فإنهم جناحك الذي به تطير، وأصلك الذي إليه تصير، ويدك التي بها تصول”.
وتضمن المؤتمر كلمات توجيهية وتثقيفية لعدد من شيوخ ووجهاء القبيلة، وفي مقدمتها كلمة الشيخ مثنى فاضل جاسم الخفاجي رئيس عشيرة خفاجة آل علي، وجاء فيها ..”أحث إخوتي وأبناء عمومتي على التكاتف وتقوية اللحمة العشائرية فيما بينهم ليكونوا يداً واحدة لدحر الباطل وإحقاق الحق بما يخص الأعراف العشائرية التي لا تمت للإسلام من صلة والمعارضة للشرع المقدس، ومنها النهوة العشائرية وعدم التعامل في المحرمات”.
وأكد الشيخ أبا احمد الخفاجي..”أني معارض لإطلاق العيارات النارية في جميع المناسبات لكونها تلحق الضرر بالعوائل الآمنة، والتعاون مع الجهات الأمنية الحكومية لضمان حماية المجتمع، ويكون الولاء للعراق فقط بعيداً عن الأحزاب”.
ومن جانبه ألقى الشيخ علي ناصر الخفاجي كلمة أسندها بعدد من الآيات والسور القرآنية والأحاديث الدينية، وأضاف الشيخ الدكتور علي الخفاجي كلمة أخرى حث فيها أبناء قبيلة خفاجة المباركة على التواصل فيما بينهم ونبذ الخلافات والتعاون مع أبناء العشائر العراقية الأصيلة.
وتخلل الحفل قصائد شعرية وأهازيج عشائرية لكل من الشاعر حسام الخفاجي والشاعر المهوال حسين الخفاجي، تغنت بشيوخ وأمراء قبيلة خفاجة وأبنائها، ومن هذه القصائد والأهازيج ..
خفاجة بيكم اشد أحزام وأفوت ما هتم ألها
الطلابة ألما لكَت حلال جفكم هوه ليحلهه
كفو زلم بخفاجة حيود وكفو من كل حمايلها
حشمهم بوكت الضيج زلم تفزع بأولها
ما ردونا من كالوا رد .. وما ردونا من كالوا رد
وخُتم المؤتمر العشائري الثالث الذي حضره عدد كبير من الشيوخ والوجهاء وأعلام قبيلة خفاجة من المثقفين والأكاديميين، والاتفاق على أن يكون مؤتمرهم القادم في منطقة الكرادة الشرقية وبعد انتهاء شهر رمضان المبارك.
عباس سليم الخفاجي
8 نيسان 2021

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى