الراعي يوجّه رسائل سياسية لمعرقلي التشكيل: كفّوا عن السلوك المهين

((وان_بغداد))
رأى البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي أنه:” صار واضحاً أننا أمام مخطط يهدف الى تغيير لبنان بكيانه ونظامه وصيغته وهناك فرقاء يعتمدون منهجية هدم المؤسسات الدستورية والمالية والمصرفية والعسكرية والقضائية وهناك فرقاء يعتمدون منهجية افتعال المشاكل لمنع الحلول والتسويات”.
وفي رسالة عيد الفصح، قال الراعي:” نعلي الصوت مع اللبنانيين بتأليف حكومة تعيد إنعاش المؤسسات وتطلق ورشة الاصلاح لتأتينا المساعدات العربية والدولية الموعودة ونتساءل لماذا هذا التأخير طالما الجميع يعلنون أنهم يريدون حكومة من وزراء اختصاصيين يتمتعون بالخبرة والحس الوطني؟”.
وتوجّه الراعي إلى المعنيين بالملف الحكومي: “أقول لجميع المتسببين بأزمة عدم تشكيل الحكومة وتداعياتها الاقتصادية والنقدية، كفّوا عن السلوك المهين والمهيمن والسلطوي والأناني”.
وفي رسالة سياسية مبطنّة، بعد الفيديو اللّاذع حيث اتهم حزب الله بجرّ البلد إلى حرب لا يردها، قال:”نحن نريد السلام لا الحرب والحياد هو لمصلحة الجميع أما المؤتمر الدولي فيزيل النقاط الخلافية المتراكمة وهو خشبة خلاص”.
وشدد على أنّ:”حقوق الطوائف وحصصها تتبخر أمام حقوق المواطنين في الأمن والغذاء والعمل والازدهار والسلام”.
وأضاف:”وطننا لبنان وطن المحبة لا وطن الاحقاد، وطننا وطن السلام لا وطن الحروب والفتن والاغيالات، وطننا وطن الحضارة لا وطن الانحطاط، ووطن الانفتاح لا وطن الانعزال، وطننا وطن القديسين”.انتهى

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى