“مقترح ألماني بمليارات الدولارات” لإعادة إعمار مرفأ بيروت رويترز

مساعدات إعادة الإعمار مربوطة بشروط إصلاحية على لبنان تنفيذها.

((وان_بغداد))
نقلت وكالة رويترز عن مصدرين مطلعين أن ألمانيا ستتقدم، الأسبوع القادم، بمقترح تبلغ تكلفته مليارات الدولارات إلى السلطات اللبنانية وذلك لإعادة إعمار مرفأ بيروت، في محاولة لاستقطاب السياسيين نحو تشكيل حكومة قادرة على وضع حد للانهيار المالي في البلاد.

وأدى الانفجار الذي شهده ميناء بيروت البحري، في أغسطس الماضي، إلى مقتل ما لا يقل عن 200 شخص وإصابة الآلاف، وتدمير مناطق واسعة من العاصمة اللبنانية.

وفاقم الانفجار من الأزمة السياسية والاقتصادية التي يعيشها لبنان منذ مدة ليست بالقصيرة.

ونقلت رويترز عن مصدرين دبلوماسيين اطلعا على الخطط أن ألمانيا وفرنسا تخوضان منافسة لقيادة جهود إعادة الإعمار في لبنان.

وقال المصدران إن برلين ستضع، في 7 أبريل الحالي، الخطوط العريضة لاقتراح وافق عليه بنك الاستثمار الأوروبي، والذي سيشمل تنظيف المنطقة وإعادة إعمار المرافق فيها.

وقدرت المصادر أن التمويل الذي سيقدمه بنك الاستثمار الأوروبي تتراوح قيمته ما بين 2 و3 مليارات يورو.

ومن الجانب اللبناني، أكد مسؤول بارز أن ألمانيا ستتقدم بالمقترح الشامل لإعادة إعمار مرفأ بيروت.

ووجهت رويترز طلبات تعليق لكل من وزارة الخارجية الألمانية وشركة الاستشارات “رولاند بيرغر”، إلا أنها لم تحصل على أي رد، كما لم يكن بنك الاستثمار الأوروبي متاحا للتعليق على الأمر.

ولفت المصدران إلى أن الطبقة السياسية في لبنان يتعين عليها أولا التوصل لاتفاق بشأن تشكيل حكومة جديدة لإصلاح الوضع المالي واستئصال الفساد، وهو الشرط الذي تصر الجهات المانحة، بما فيها صندوق النقد الدولي، على تطبيقه قبل تقديم الدعم للبنان.

ورغم مرور ثمانية أشهر بعد الكارثة، لا يزال الكثير من اللبنانيين بانتظار نتائج التحقيق في أسباب الانفجار.

ولم يتمكن رئيس الوزراء المكلف، سعد الحريري، ورئيس الدولة، ميشيل عون، من التوصل إلى اتفاق على تشكيلة وزارية حتى الأثناء.

وبالإضافة إلى إعادة إعمار الميناء نفسه، سيتضمن المقترح الألماني إعادة إعمار مساحة تصل إلى كيلومتر مربع من محيط منطقة الانفجار، على غرار إعادة إعمار وسط بيروت بعد الحرب.

وقدرت المصادر أن مجمل تكلفة مشروع إعادة الإعمار قد تصل إلى ما يتراوح بين 5 مليارات و15 مليار دولار، وقالت إنه قد يخلق ما يصل إلى 50 ألف وظيفة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى