مصر تطلب مليار دولار وتهدد باحتجاز سفينة الأزمة في السويس.. وشركة الشحن ترفض!

((وان_بغداد))

قالت الشركة التايوانية المسؤولة عن شحن السفينة العملاقة إيفر غيفن التي أعاقت حركة المرور في قناة السويس إنها غير مسؤولة عن أي أضرار مالية نجمت عن الحادثة.

من جانبه، توقع الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس حصول مصر على أكثر من مليار دولار كتعويض عن جنوح سفينة الشحن في قناة السويس لمدة أسبوع تقريبًا. كما أنذر بعدم السماح للسفينة وحمولتها بمغادرة مصر إذا وصلت قضية التعويضات إلى المحكمة.

وقال ربيع في مقابلة عبر الهاتف الأربعاء، إن مبلغ التعويض يأخذ في الاعتبار عملية تعويم السفينة وتكاليف حركة المرور المتوقفة ورسوم العبور المهدرة خلال الأسبوع الذي أعاقت فيه السفينة “إيفر غيفن” حركة المرور في القناة، حسبما نقلت وكالة أسوسيتد برس.

وقال ربيع “هذا حق الدولة” دون أن يحدد الجهة المسؤولة عن دفع التعويضات. وأضاف أن العلاقة بين سلطات القناة وأصحاب السفينة في السابق كانت جيدة.

وما تزال سفينة الشحن الضخمة موجودة حاليًا في إحدى بحيرات القناة، حيث أعلنت السلطات والشركة المالكة للسفينة أن التحقيق جار لبيان سبب الجنوح.

وذكرت شركة “برنارد شولت شيب مانجمنت”، الشركة المشغلة لسفينة الحاويات، في رسالة بريد الإلكتروني إلى أسوشيتد برس، أن طاقم السفينة يتعاون مع السلطات في تحقيقاتها في سبب جنوح السفينة، وأنها منحت محققي هيئة قناة السويس حق الوصول إلى مسجل بيانات الرحلة، المعروف أيضًا باسم الصندوق الأسود للسفينة.

وقال ربيع أيضًا إنه إذا سارت التحقيقات بسلاسة وتم الاتفاق على مبلغ التعويض، فسيمكن للسفينة مغادرة القناة دون مشكلات. لكنه حذر من أنه في حال تضمنت مسألة التعويض دعوى قضائية فلن يُسمح لـ”إيفر غيفن” وحمولتها التي تبلغ قيمتها 3.5 مليار دولار، بمغادرة “. انتهى

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى