الإعتداء بالضرب على مراسل ومصور قناة الشرقية وتحطيم معداتهما الصحفية داخل مبنى البرلمان العراقي

((وان_بغداد))

استنكر المرصد العراقي للحريات الصحفية، اليوم الخميس(1-4-2021)، الإعتداء على مراسل ومصور قناة الشرقية، بالضرب وتحطيم معداتهما الصحفية داخل مبنى البرلمان العراقي.

وطالب المرصد العراقي للحريات الصحفية في نقابة الصحفيين، في بيان تلقته وكالة أرض اشور الإخبارية، العراقيين رئاسة البرلمان بالتحقيق في حادثة الإعتداء على فريق عمل قناة الشرقية داخل مبنى مجلس النواب مساء الأربعاء بالتزامن مع التصويت على الموازنة العامة، وتحديد المسؤولين عن الإعتداء ومحاسبتهم.
صحفيون أبلغوا المرصد العراقي للحريات الصحفية: إن محمد سعد المراسل في القناة، وزميله المصور أحمد لبيب كانا على وشك الحصول على تصريحات من رئيس مجلس النواب السيد محمد الحلبوسي حين داهمهما ضابط في البيشمركة بالضرب، وإنبرى عنصران آخران لمساعدته، ثم قام الضابط وهو برتبة مقدم بتحطيم الكاميرا التي يحملها لبيب، وكذلك جهاز الإضاءة الموضوع على الكاميرا.
الصحفيون أشاروا للمرصد إن سعد ولبيب قدما شكوى الى رئاسة البرلمان التي لم تتخذ أي إجراء حتى اللحظة، علما إن الرئيس الحلبوسي وعدهما قبيل حادثة الإعتداء بمقابلة جرت بالفعل في وقت لاحق من فجر الخميس، وتحديدا عند الواحدة صباحا، ولايتوفر أي مبرر للضابط ولالمساعديه ليقوما بهذا الإعتداء”. انتهى

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى