لجنة الاقتصاد النيابية: ارادة خفية لا تريد للعراق التحرر من القيود الخارجية

((وان_بغداد))

اكد عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار البرلمانية النائب عبد السلام المالكي، اليوم السبت، ان هنالك إرادة خفية لا تريد للعراق التحرر من القيود الخارجية وتسعى بكل قوة لإفشال اي خطوات بغية التقدم في المجالات الخدمية كافة.
وقال المالكي ، ان “ايران تستقبل غدا الوفد الصيني بغية توقيع اتفاقية تاريخية بين البلدين للاعمار مقابل النفط والذي تبلغ قيمته 400 مليار دولار لانشاء طرق وجسور وبنى تحتية مختلفة، وفي نفس الوقت یستقبل العراق الرئیس المصري والملک الاردني لإبرام اتفاقيات اقتصادية و سیاسیة لا يجني منها العراق غیر الضرر وتخفيض الرسوم الگمرگية على المنتجات المصرية و الاردنية (الاسرائيلية)”.
واضاف المالكي، ان “هذين البلدين هم افقر بلدان المنطقة ولم يجني العراق منهما سوى التخلف والاستنزاف النقدي، في سيناريو هو استمرار للسيناريوهات السابقة في عرقلة تمرير قانون البنى التحتية والذي كان المضي به فان البلد كان يعيش اليوم في وضع مختلف من النواحي الصحية والتربوية والعمرانية والسكنية والطرق الدولية واستكمال ميناء الفاو وغيرها من المشاريع التنموية التي ضاعت في إجهاض ذلك المشروع اضافة الى القضاء على المبادرة الوطنية للاسكان “، لافتا الى انه “للاسف الشديد فان العراق بدأ يخسر جميع المكتسبات الاقتصادية التي يصل إليها بجهود كبيرة نتيجة لوجود ارادات خفية لا تريد للعراق التحرر من قيود التبعية لجهات خارجية”.
واكد اننا “نضع السؤال اليوم أمام جميع القوى السياسية ما هو المطلوب من العراق كي يتم الرضى عنه، ولماذا لا تكون هنالك ارادة حقيقية للتحرر واستقلالية القرار والسعي للمصلحة الوطنية بعيدا عن مصالح جهات اخرى لا تريد الخير للعراق والشعب العراقي”.انتهى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى