السلطة المريضة

🖋️ *الشيخ محمد الربيعي*
[‏ وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِى قَوْمِهِۦ قَالَ يَٰقَوْمِ أَلَيْسَ لِى مُلْكُ مِصْرَ وَ هَٰذِهِ ٱلْأَنْهَٰرُ تَجْرِى مِن تَحْتِىٓ ۖ أَفَلَا تُبْصِرُونَ ]
ان رجل السلطة قد يمرض و يصاب بالجنون اذا انصرفت عنه أضواء السلطة ، و المشكلة في مرحلة المرض السلطوي ، ان الحاكم المريض لا يشعر بالمرض ، كما لا يملك علاج له الا بزوال ملكه .
ان صاحب المرض السلطوي يكون صاحب ازدواجية ، بمعنى ان السلطة تعلن مبادئ معينة تبدو براقة و مثالية و عادلة و في ذات الوقت تخفي أنانيتها و حرصها الشديد على مصالحها الذاتية ، و هو ما يعرف بالفجوة بين الايديولوجية و السيكولوجية ، فالسلطة تصدر للجماهير شيئا و تحتفظ لنفسها بشيء اخر ، و بمعنى اخر فإن السلطة رسميا مع الأيديولوجية المثالية المعلنة و نفسيا مع مصالحها الذاتية .
ومن تلك الامراض التي قد يصاب بها صاحب السلطة :
▪️اولا / اعتقاد صاحب السلطة انه هو الوطن ، و ان الوطن بدونه مهدد ، بل ان الوطن ولد يوم ولد هو ويموت ان ازال هو حكمه .
فأكيدا من تولدة عنده هذه الفكرة المرضية سيكون تصرفه و قراراته قاتله و دموية للحفاظ على ولاية حكمه ، بل سيكون سفاحا لا رحمه حتى مع اقرب الناس له .
▪️ثانيا / من امراض السلطة شعور الحاكم ان مطالبة بالاصلاح اهانة له ، و بما انه يشعر هو الوطن اذن اي نقد و اساءة له معناه اساءة الى الوطن .
بل يصل به الحال ان اي متقدم لترشيح في الانتخابات من اجل الرئاسة يعتبر التقدم لاهانته باعتباره هو ناصر الوطن و هو الوطن لان المفروض عنده ان يحكم مدى الحياة .
لان هناك يكون علاقة متلازمة بين وجود الحاكم بالحياة و بين و جوده بالسلطة ، و ان وجوده هو من القدر الإلهي و عليه ان يمتثل لذلك القدر ، و هنا ندخل بمصيبة كبرى و هو ان الحاكم يتمسك بالسلطة بدعوى انه يعز عليه ترك الشعب ، و انه هو الناجي لهم من كل الهلاك .
▪️ثالثا / اصابة صاحب السلطة بمرض السلطة الفرعونية ، والتي يشعر فيها ان ملكية الوطن و الشعب له .
وان له الاحقية المطلقة في التوجيه و التصرف و هذه السلطة تتصف بسلطة فرعون .
▪️رابعا / من امراض السلطة شعور الحاكم بفردية السلطة له حصرا ، فله فقد حرية القرار و الحكم وبيده جميع الخيوط ، اما الاخرين ما هم الا كومبارس او سكرتارية او عبيد ، وهنا يعيش قمة التسلط و القمع و الشكوك بالآخرين .
محل الشاهد : النتيجة
نقول يجب ان يشرع قانون ان كل من يرشح الى رئاسة الحكم في البلد ، ان يكون من شروط قبوله هو اخضاعه الى الفحوصات النفسية التي تحدد هل هو في وضع يكون صحيح النفس و الذات و الفكر لقيادة البلاد ، او اخضاعه كل سنة لهذا التقييم وممكن ان يتكفل بادارة هذا الملف المحكمة الاتحادية .
نسال الله نصر الاسلام و اهله
نسأل الله نصر العراق و شعبه

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى