المتحدث باسم وزارة الخارجيّة: الدبلوماسيّة المُبادرة منهجٌ كرّسنا له، وهي ليست خياراً بل مسار يعزز مصالح العراق

.

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجيّة الدكتور أحمد الصحّاف، اليوم الثلاثاء، على أن الدبلوماسيّة المُبادرة منهجٌ كرّسنا له، وهي ليست خياراً بل مسار يعزز مصالح العراق.

وأضاف، أن وزارة الخارجية تعمل بدأبٍ عالٍ لتعزيز المبادرات الجماعية لتعزيز أمن وأستقرار المنطقة.

وتابع بالقول، التوازن في سياستنا الخارجيّة يتيح لنا إشادة مصالح ستراتيجيّة، والقمة الثلاثية ستكون شاهداً على ذلك.

وأوضح، ان تنويع البوابات الاقتصادية للعراق عبر حشد جهود سفاراتنا وبعثاتنا في الخارج وبمتابعة الدوائر ذات الاختصاص في مركز الوزارة يثمر نتائج تنسيقية عالية المستوى.مشددا على ان رغم جائحة كورونا التي عصفت بالعالم، العراق أكّد أنه نقطة جذب والتقاء وتنسيق للمواقف.

وأضاف الصحاف، ان العديد من الدول زاروا العراق وننتظر جدول زيارات حافل خلال هذه المدة.

وتابع بالقول، إفتتاح بعض السفارات الأوروبية في بغداد بعد إنقطاع سنين، شاهد على إستقرار العراق والتزام الحكومة بتوفير الأمن للبعثات. موضحاً ذلك : تجاوزنا التحدي الأمني للبعثات الدبلوماسيّة، ونؤكّد مبدأ التكامل لمواجهة التحديات مع جميع شركاء العراق وأصدقاءه.

وكشف الصحاف جهود وزارة الخارجية كانت ولاتزال إستثنائية جداً في توفير الدعم لمواجهة جائحة كورونا، وتلقينا مبادرات الدعم في هذا الإطار.

وأضاف، ان الشراكات الستراتيجية المتعددة تضع مصالح العراق وفق المقاسات الدستورية وبما يحقق مصالح الدولة والمجتمع معاً.

وختم بالقول، ان أمن المنطقة وأستقرارها ينعكس على العراق، وحضورنا في المشهد أصبح في موقع المبادرة والبناء على مصادر قوّة وطنية خالصة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى