لوحة غنائم قرقر للفنان علاء النقاش تحاكي أحداث القرن السادس قبل الميلاد وتختفي في ظروف غامضة

تقرير /إنعام العطيوي..

حاكة اللوحة الخشبية للفنان العراقي علاء النقاش وحي أحداث القرن السادس قبل الميلاد ابان معركة قرقر التي واجهها الاشوريون بقيادة الملك شلمنصر الثالث (12مملكة) وكانت منها مملكة اسرائيل وجبل لبنان والعامورييون وعربو (وهي تسمية لسكان الصحراء من البدو) وكذلك مملكة دمشق.

واللوحة تعبر عن بعض الجنود الاشوريين الذين يتفقدون غنائم الحرب أن ذاك، وقد انجزها الفنان علاء النقاش عام ٢٠١٨ بطريقة الحرق على خشب الصاج بقياس 30*40.

وشارك بها الفنان عام ٢٠١٧ بمعرضين الاول اقامته وزارة الثقافة والسياحة والآثار العراقيك في المتحف العراقي، والثاني الذي اقامته دار ثقافة الأطفال التابعة لوزارة الثقافة، وحصلت على اثرها بشهادات مشاركة وصنفنت من بين أهم اللوحات الحديثة المنفذة بتقنية الحرق على الخشب لتجسد تاريخ الحضارة الاشورية لبلاد الرافدين وتخلد تاريخ هذه الحضارات العريقة، التي تبعث رسائل تاريخية تجسد واقع الحضارات القوية الناشأة على أرض وادي الرافدين.

ولكن كالمعتاد فإن الآثار للحضارات القوية في بلاد الرافدين أو ما يجسدها من فن قد يتعرض للاختفاء بسبب الاهمال الغير عمدي أو الاقصاء القصري،

فقد صرح الفنان علاء النقاش انه ينوي إعادة تنفيذ هذه اللوحة من جديد لأنها تعرضت للاختفاء بظروف غامضة في العراق.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار