الزراعة تحدد اسباب تقليص حجم المساحات المزروعة وتطلق تحذير حول دعم الفلاحين

((وان_بغداد))

حددت وزارة الزراعة، الأربعاء، سبب تقليص حجم المساحات المزروعة ضمن خطتها الصيفية، فيما حذرت من قلة الدعم المالي للفلاحين والمزارعين.

وقال المتحدث باسم الوزارة حميد النايف في تصريح للوكالة الرسمية، ، (17 آذار 2021)، إن “خطة العام الماضي تضمنت زراعة 15 مليوناً و600 الف دونم، بينما خطة صيف العام الحالي تبلغ 14 مليوناً و500 الف دونم”، لافتاً إلى أن “قلة المياه وراء تراجع حجم المساحات المزروعة”.

وأضاف أن “الزراعة في العراق تعتمد بالدرجة الأساس على الأمطار”، مؤكداً أن “الأمطار في هذا العام قليلة جداً، وهناك مخاوف من تناقص الخطة الصيفية بنسبة 50% في حال استمرار قلة المياه”.

وإشار إلى أن “وزارة الموارد المائية أكدت أن كميات المياه المتوفرة ربما لا تكفي للخطط التي يتم وضعها من قبل الزراعة”، مبيناً أن “هناك مخاوف من عدم توصل العراق وتركيا الى اتفاق بشأن المياه”.

وتابع، أن “العراق لديه 26 مليون دونم صالح للزراعة، والمستغل منه بحدود 16 الى 17 مليون دونم بسبب عدم وجود المياه الكافية”.

وبشأن التخصيصات المالية قال النايف، إن “هناك مخاوف من خلو موازنة 2021 من أي تخصيصات مالية لدعم المزارعين والفلاحين”، منوّها بأن “وزارة الزراعة تعد وزارة سيادية واثبتت نجاحها في أزمة كورونا حينما وفَّرت الأمن الغذائي، يفترض أن تدعم بالأموال الكافية”

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى