نائب عن صلاح الدين : عدم قيام الحكومة بالكشف عن الجناة في الفرحاتية جعلت المجرمين يرتكبون مجزرة جديدة في البو دور

((وان_بغداد))

أكد عضو مجلس النواب الدكتور قتيبة الجبوري ان الجريمة البشعة التي أدت الى استشهاد أفراد عائلة في منطقة البو دور بمحافظة صلاح الدين هي امتداد لجريمة الفرحاتية التي حصلت في تشرين الأول من العام الماضي، مؤكداً ان استمرار ظاهرة السلاح المنفلت وعدم قيام الحكومة بالكشف عن الجناة في جريمة الفرحاتية جعلت المجرمين يتمادون في سفك دماء الأبرياء في المحافظة .

وقال الجبوري في بيان اليوم :” ان الحكومة تتحمل المسؤولية عن سلسلة الجرائم التي يرتكبها هؤلاء القتلة الجبناء في محافظة صلاح الدين لأنها لم تحرك ساكناً بعد مجزرة الفرحاتية ولم تكشف عن الجناة، وبالتالي تمادى القتلة الجبناء في جرائمهم وقاموا بتصفية أفراد عائلة في منطقة البو دور اليوم، كما ان استمرار ظاهرة السلاح المنفلت سيجعل حياة الأبرياء في خطر حقيقي سواء داخل أو خارج محافظة صلاح الدين “.

وبين الجبوري :” ان الهدف من ارتكاب هذه الجريمة والجرائم التي قبلها هو زعزعة الأمن والاستقرار وإثارة الرعب في صفوف المدنيين، وهي بالتالي مؤطرة في إطار سياسي ” ، مؤكداً :” ان على الحكومة ومؤسساتها الأمنية أن تضع حداً لهذه المجازر من خلال ملاحقة المجرمين والكشف عنهم وتقديمهم للمحاكم المختصة لينالوا جزاءهم العادل، ولن تشفى قلوبنا إلا بإعدام القتلة الجبناء “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى