وزير التخطيط يبحث مع رئيس اتحاد المقاولين وممثلي عدد من شركات القطاع الخاص، آليات معالجة ملف المدارس المتلكئة

((وان_بغداد))
شدد السيد وزير التخطيط، الأستاذ الدكتور خالد بتال النجم، اليوم، الخميس، ان الوزارة تبذل جهودا كبيرة، لدعم وتمكين القطاع الخاص، واصفا هذه الجهود ، بأنها من المهام الأساسية للوزارة.
جاء ذلك خلال لقائه برئيس اتحاد المقاولين علي السنافي، وممثلي عدد من شركات القطاع الخاص، المنفذة للأبنية المدرسية ضمن المشروع رقم واحد للمدارس، المتلكئ منذ عدة سنوات.
وحضر اللقاء السيدان وكيلا وزارة التخطيط، والمديرون العامون لدوائر الاستثمار الحكومي وتخطيط القطاعات في الوزارة، ومدير عام الأبنية المدرسية في وزارة التربية.
وأكد السيد الوزير خلال الاجتماع، ان مشروع الأبنية المدرسية رقم واحد، يعد واحد من أسوأ المشاريع، والذي كلّف الموازنة أموالا كبيرة، من دون ان يتم انجازه، مشيدا في الوقت نفسه بشركات القطاع الخاص التي انجزت تعهداتها التعاقدية ضمن هذا المشروع، مشيرا إلى ان هذه الشركات سيتم حسم موضوع مستحقاتها المالية التي تأخرت كثيرا، لافتا إلى ان هناك إجراءات مهمة سيتم اتخاذها لمعالجة ملف المدارس المتلكئة، شبيهة بتلك الإجراءات الخاصة بمعالجة ملف المستشفيات المتلكئة.
وجرى خلال اللقاء مناقشة واقع المدارس المتلكئة وطبيعة الإجراءات التي سيتم اتخاذها لحسم هذا الملف، وتسديد مستحقات الشركات التي انجزت أعمالها، وفق آليات لاتخضع للروتين الاداري.
——-

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى