برهم صالح الرئيس الذي يناقض نفسه

حسن حنظل النصار..
دعا رئيس الجمهورية البروتوكولي برهم صالح الى عقد سياسي جديد يجمع القوى السياسية والنخب المجتمعية بعد سنوات من عقود كانت باطلة على مايبدو وسبقه في ذلك زعماء سياسيون انفقوا اموالا طائلة للدعاية الفارغة عبر وسائل الاعلام وعبر مؤتمرات وندوات وورش عمل ومقالات وتحليلات غير ذات جدوى مع كم هائل من الفشل والضياع والتردي الذي سببه الزعماء الذين يريدون اصلاح الامور لحساب انفسهم ومصالحهم الخاصة والحزبية بالذات بعد ان حولوا السياسة الى استثمار مفتوح والاحزاب الى شركات تنهب اموال الدولة وتحصر العقود والمكاسب لها ولمن يتعاون معها ويشاركها في نهب هذا البلد المغلوب على امره.
رئيس الجمهورية السيد برهم صالح يبدو من حين لآخر مثل شخص مترف غير مشغول بشيء لكنه مترف ولديه اموال ومكانة اجتماعية واصدقاء ويذهب في رحلات ويجري لقاءات تظهره كشخصية مهمة ولكنها شخصية لاتقرر ولاتؤثر ولاتفعل شيئا وهو في ذلك يشبه كثير من رفاقه من سياسيي الصدفة الذي لفظتهم الظروف وجعلتهم متحكمين بشؤون البلاد والعباد وذلك يدفعه على مايبدو لاقتراح اشياء وافكار ترفية يلهو بها ويستمتع وربما يدرك قبل غيره انها لاتوخر ولاتقدم في بلد هو نفسه حكم عليه بالتقسيم عندما صوت في استفتاء استقلال كردستان واعتبر ذلك حقا طبيعيا وهو رئيس الدولة ذاته !!!!
الفساد السياسي والمالي والاداري والمشاكل العالقة وخرق السيادة وغموض مستقبل الدولة وصراع الطوائف والقوميات كلها بدات مع ظهور الطبقة السياسية الفاشلة التي تقلب معها برهم صالح من منصب الى اخر وحصل على رواتب وامتيازات واشياء لانعلمها نحن الشعب وهي طبقة بالية وتستحق المحاسبة ثم ياتي ليطرح فكرة اقامة عقد سياسي جديد بعد كل هذه السنين من الترف والخوض في عذابات العراقيين وكانه يعيش في كوكب اخر ويتواصل معنا عبر الانترنت.
السيد برهم صالح يناقض نفسه وهو مسوول كغيره من الساسة عن محنة العراق ولايحق له الهرب من المسوولية والمحاسبة بطرح افكار وشغلات لاتغني ولاتسمن.

🛑 ملاحظة : ان كل ما ينشر من مقالات، تعبر عن رأي الكاتب، ولا تعتبر من سياسة الوكالة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى