أكدوا مساندة الحكومة.. موقف جديد من واشنطن ودول أوروبا: لن نتسامح مع الهجمات في العراق

((وان / متابعة))

جدد وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة إدانتهم لهجوم 15 فبراير الصاروخي في أربيل.

وأعربوا عن تعازيهم للضحايا وعائلاتهم وأكدوا أنه لن يتم التسامح مع الهجمات على أفراد ومرافق الولايات المتحدة والتحالف الدولي والناتو. وجدد الوزراء دعمهم للحكومة العراقية.

والتزم الوزراء مجددًا بمواصلة الجهود الحاسمة لاستهداف والقضاء على تهديد داعش في العراق وسوريا بما في ذلك الجهود المبذولة من خلال التحالف الدولي لهزيمة داعش.

ورحبت مجموعة الدول الثلاث والولايات المتحدة في بيان، تابعه “ناس”، بعد اجتماع افتراضي لها باحتمال عودة الولايات المتحدة وإيران إلى الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة.

وأكدت المجموعة والولايات المتحدة عزمهما على تعزيز هذه الخطة بالتعاون مع الأطراف الإقليمية والمجتمع الدولي لمعالجة المخاوف الأمنية الأوسع المتعلقة ببرامج الصواريخ الإيرانية والأنشطة الإقليمية. وأكدت على الإلتزام بالعمل سوياً لتحقيق هذه الأهداف.

كما أعربت دول الاتحاد الأوروبي الثلاث والولايات المتحدة عن مخاوفها المشتركة بشأن الإجراءات الإيرانية الأخيرة لإنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة تصل إلى 20٪ ومعدن اليورانيوم.

واعتبرت أن هذه الأنشطة ليس لها مبرر مدني موثوق. وأشارت إلى أن إنتاج معدن اليورانيوم يعد خطوة أساسية في تطوير سلاح نووي.
وأكد الوزير أنتوني بلينكن أنه، وكما قال الرئيس جو بايدن، إذا عادت إيران إلى الامتثال الصارم لالتزاماتها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة فإن الولايات المتحدة ستفعل الشيء نفسه وهي مستعدة للدخول في مناقشات مع إيران لتحقيق هذه الغاية.

وعبر الوزراء عن عزمهم المشترك على العمل على تهدئة التوترات في منطقة الخليج. وأكدوا بشكل خاص على الحاجة الملحة إلى إنهاء الحرب في اليمن مع التأكيد على التزامهم الراسخ بأمن شركائهم الإقليميين.

وأعربوا عن قلقهم من هجوم الحوثيين الأخير على مأرب وضرباتهم ضد البنية التحتية المدنية في السعودية ودعوا الحوثيين وجميع الأطراف اليمنية للانخراط بشكل بناء في العملية السياسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى