الصين تدعو المجتمع الدولي إلى مواصلة دعم العراق: يمر بمرحلة حرجة

((وان_بغداد))
طلب مبعوث صيني، الثلاثاء، من المجتمع الدولي مواصلة دعمه للعراق.

وقال قنغ شوانغ، نائب مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة، إن العملية السياسية في العراق في الوقت الحالي تمر بمرحلة حرجة، إلى جانب تحديات أمنية معقدة وأوضاع اقتصادية وإنسانية صعبة.

وقال قنغ لمجلس الأمن، إنه “يتعين على المجتمع الدولي أن يحترم رغبات الشعب العراقي بشكل كامل، وأن يدعم الحكومة العراقية في معالجة مختلف التحديات الداخلية والخارجية بالشكل المناسب، وحماية الأمن والاستقرار الوطنيين، وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية”.

ودعا المبعوث الصيني المجتمع الدولي إلي خلق بيئة مواتية للعملية السياسية والمصالحة الوطنية في العراق.

وبين، إن إجراء الانتخابات هو أهم أجندة سياسية للعراق هذا العام، وخطوة مهمة في مرحلته الانتقالية، معربا عن إشادة الصين بتحسين العراق التشريعات ذات الصلة ودفعه النشط للترتيبات الانتخابية، آملا أن تجرى الانتخابات بسلاسة لتحقيق تطلعات الشعب العراقي.

وقال، إن العراق كتب مجددا مؤخرا إلى رئيس مجلس الأمن بشأن المساعدة في الانتخابات. ويتعين على أعضاء المجلس، في ضوء ممارسة الأمم المتحدة بشأن الدعم الانتخابي، النظر في العوامل السياسية والأمنية والقانونية وكذا المتعلقة بالميزانية وغيرها ودراسة مطالب العراق ومناقشتها بعناية.

وأشار إلى أن تعزيز الوحدة والصداقة بين الأطراف في العراق وتحقيق التسامح والمصالحة وتسريع التكامل والتنمية، لا يصب فقط في المصالح الأساسية للشعب العراقي، بل يخدم السلام والاستقرار الإقليميين أيضا.

وقال قنغ، “نحن ندعم مواصلة تحسين العلاقة بين الحكومة الفيدرالية وحكومة إقليم كردستان، حيث ينبغي أن يستمر التواصل والحوار بينهما حول تقاسم الإيرادات وتخصيص الميزانية في سياق البحث المشترك عن حلول مستدامة”.

ودعا قنغ المجتمع الدولي إلى دعم جهود العراق في تعزيز إنجازات مكافحة الإرهاب وحماية الأمن الوطني.

وقال، إنه على المجتمع الدولي أن يواصل دعمه للعراق في التعامل مع خطر الإرهاب ومطاردة فلول التنظيمات الإرهابية مثل تنظيم الدولة الإسلامية، ومساعدة العراق على حل مشكلة المقاتلين الإرهابيين الأجانب، وترسيخ ما تم تحقيقه بشق الأنفس من إنجازات في مكافحة الإرهاب”.
وأضاف، أنه من الضروري أيضا دعم العراق بشكل فعال في محاسبة الإرهابيين، واحترام السيادة القضائية العراقية بشكل كامل، وتجنب المعايير المزدوجة في قضايا مكافحة الإرهاب.
وقال، إن الصين تشيد بتنمية العلاقات الودية متبادلة المنفع بين العراق ودول المنطقة، ويجب على جميع الأطراف المعنية الالتزام بمبدأ حسن الجوار والصداقة، والتصدي المشترك للتحديات العابرة للحدود، والاحترام الفعال لسيادة الدول المعنية، مشيرا إلى أن أي عمل عسكري على الأراضي العراقية يجب أن يحصل على موافقة الحكومة العراقية.

ودعا قنغ المجتمع الدولي إلى مساعدة العراق في مكافحة كوفيد-19 وتطوير اقتصاده وتحسين معيشة شعبه.

وقال إن انخفاض أسعار النفط وانتشار الوباء شكلا لفترة من الوقت تحديات جسيمة لإعادة إعمار العراق وتنميته، مشيرا إلى أن الصين أخذت علما بجهود الحكومة العراقية لتعزيز الوقاية من الوباء والسيطرة عليه وتحقيق الاستقرار في الاقتصاد.

وقال إنه يتعين على المجتمع الدولي الوفاء بالتزاماته بنشاط، ومواصلة تقديم المساعدة للعراق، ودعم إعادة إعمار البنية التحتية الرئيسية، وتعزيز التنمية الاقتصادية المتنوعة، وتقوية قدرة الخدمات العامة، وتحسين وضع الفئات الضعيفة مثل النازحين.

وعلى مر السنين، قدمت الصين دعما قويا لإعادة إعمار العراق وتنميته من خلال التعاون العملي بمختلف أشكاله. وستواصل الصين العمل مع المجتمع الدولي لمساعدة حكومة وشعب العراق على مواجهة الصعوبات والتحديات وتحقيق السلام والاستقرار والتنمية في وقت مبكر، وفقا لقوله.
.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى