بحضور مستشار الأمن القومي السيد قاسم الأعرجي، وزارة الثقافة تقيم ندوة حوارية فكرية حول الأمن المجتمعي

((وان_بغداد))
شارك مستشار الأمن القومي، السيد قاسم الأعرجي، اليوم الإثنين، في ندوة حوارية فكرية بعنوان(أهمية الحوار الوطني وإدارة التنوع الثقافي والاجتماعي في تعزيز الأمن المجتمعي)، والتي أقامتها وزارة الثقافة والسياحة والآثار، في مقر الوزارة، بحضور وزير الثقافة، الدكتور حسن ناظم، ووكيلها الأقدم، الدكتور جابر الجابري، ومجموعة من النخب الثقافية والأكاديمية.

وشارك السيد الأعرجي في الندوة الحوارية بمحاضرة عن أهمية الحوار الوطني والتنوع الثقافي والاجتماعي في تعزيز الأمن المجتمعي.

حيث أشار الأعرجي إلى أهمية مغادرة عقلية الماضي والبدء بمرحلة حقيقية في بناء الإنسان والوطن، مبينا أن ما يفرحنا هو التنوع الجميل في مكونات شعبنا العراقي، ويجب أن تستوعب الدولة هذا التنوع، لتعزيز الوحدة الوطنية والأمن المجتمعي، مؤكدا أن الأمن لا يتحقق من دون تعاون المواطنين.

وقال الأعرجي خلال الندوة الحوارية، إن القانون وفرض سلطة الدولة وهيبتها كلها مطلوبة، لكن بالمقابل علينا أن نحوّل المجتمع من مجتمع خائف إلى مجتمع محب ومتعاون ومتسامح، وعلينا أن نجعل الناس تحبنا لا أن تخاف منا.

وبيّن الأعرجي أن الغموض والشك والانتقام كانت سبباً في ما واجهه العراقيون من صراعات، وعلينا اليوم أن نؤسس لمبدأ الحوار المجتمعي ونسمع من الآخر ونتقبله، موضحا أن العراق يمتلك موارد بشرية ومالية كبيرة، لكن المشكلة تكمن في كيفية إدارة تلك الموارد، مشيرا إلى أهمية توفير الأجواء الملائمة والآمنة لجميع العراقيين، من أجل أن يسهموا بالمشاركة في بناء بلدهم.

والتقى السيد الأعرجي، وزير الثقافة الدكتور حسن ناظم والوكيل الأقدم للوزارة، السيد جابر الجابري، وجرى بحث سبل دعم وزارة الثقافة بالمتطلبات التي تمكنها من أداء دورها الحقيقي في بناء الإنسان العراقي فكريا، كما أشاد الأعرجي بدور الوزارة في البناء الفكري والإنساني للمجتمع العراقي، مثمناً دورها وجهدها الكبير في رعاية واحتضان المثقف العراقي.

هذا وحضر الأعرجي، على هامش الندوة، افتتاح معرض للصور واللوحات الفنية، التي جسّدت عمق حضارة العراق وتأريخه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى